لآخرِ أمر المـرء تُفضي أَوائِلُـه

و دهْرُكَ في الإدبار كُثر وسائلُهْ

جَرَعتُ كؤوس الهمِّ حتى ألِفْتُها

و قد ضاق ذرعا بي وأُثْقِلَ كاهِلُهْ

وأَبْدى ليَ الأصحابُ ما لسْتُ جاهلاً

بأنَّ اشْتِدادَ الكرب فَرداً تُعَامِلُـهْ

وأنْ لا وفاء غير في الأُنس والرَّخا

وإلّا فَكُلٌّ قَد توالَت مَشاغِلُـه

عَرَفتُ من الأيام تكرار غدرِها

فمَن قالَ أنَّ الغدر قد خابَ فاعِلُهْ

فما خابت الأيامُ من سوء فعلها

وقدخاب حُسْنُ الظَّن خابَ تفاؤلُه

فيا ظَهري المطعون بالخنجر الذّي

على خيري الموصول قد شَبَّ حامِلُه

أيَا ظَهري المطعون خيراً فعَلْت بي

بألّا تُريني الغدر وجهاً أُقابِلُهْ

أيا فالقَ الإصباحِ والحَبِّ والنَّوى

ويا سابقاً للعفو تُخْشَى نَوازِلُهْ

فَلَم يَبقَ إلّا أنتَ منجا ومُرْتجى

وإلّا فَكُلٌّ قد توَلَّت قوافِلُه

معلومات عن عبد الرحمن بن مساعد

عبد الرحمن بن مساعد

عبد الرحمن بن مساعد

عبدالرحمن بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود يعد أهم رموز الشعر المعاصر في وطننا العربي وفي الخليج خاصه وذلك لما يتمتع به من فكر وموهبه شعريه فذة، هذه الموهبة..

المزيد عن عبد الرحمن بن مساعد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الرحمن بن مساعد صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر غير متوفر

أقراء ايضا ل عبد الرحمن بن مساعد :


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس