الديوان » العصر المملوكي » لسان الدين بن الخطيب »

جعلت إليك الله والملأ الأعلى

جعَلْتُ إلَيْكَ اللهَ والمَلأَ الأعْلى

وسائِلَ لا تَلْقَى شفاعَتُها كَلاّ

ومَنْ يَقْتَضي الخَلْقُ الحُقوقَ بجاهِهِ

أتَيْتُ بهِ حتّى النّبيئِينَ والرُّسْلا

ولمْ أُبْقِ أمّاً للشّفاعَةِ أو أبا

ولا ابْناً ولا جَدّاً لهُ خَبَرٌ يتْلَى

وبالقُطْبِ والغَوْثِ الذي بوجودِهِ

وُجودُ نِظامِ الكونِ إنْ عُدِمَ اخْتَلاّ

فَلا تُخْزِ في ردٍّ كِرامَ وُجوهِهِمْ

ومهِّدْ لهُمْ منْ بَرِّكَ الرّحْبَ والسّهْلا

حَشاكَ بأنْ تَبْدو لهُمْ منْكَ وحْشَةٌ

ومِنْ دونِهِم عُرِّفْتَهُ البِرَّ والفَضْلا

معلومات عن لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعد السلماني اللوشي الأصل، الغرناطي الأندلسي، أبو عبد الله، الشهير بلسان الدين ابن الخطيب. وزير مؤرخ أديب نبيل. كان أسلافه يعرفون ببني الوزير. ولد ونشأ..

المزيد عن لسان الدين بن الخطيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة لسان الدين بن الخطيب صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس