الديوان » المخضرمون » أمية بن أبي الصلت »

وبفرعون إذا تشاق له

وَبِفِرعَونَ إِذا تَشاقَّ لَهُ

الماءُ فَهَلّا لِلَّهِ كانَ شَكورَ

قالَ إِني أَنا المُجيرُ عَلى

الناسِ وَلا رَبَّ لي عَليَّ مُجيرا

فَمَحاهُ الاِلَهُ مِن دَرَجاتٍ

نامياتٍ وَلَم يَكُن مَقهورا

سُلِبَ الذِكرَ في الحَياةِ جَزاءً

وَأَراهُ العَذابَ وَالتَدميرا

فَتَداعى عَلَيهِم المَوجُ حَتىّ

صارَ موجاً وَراءَهُ مُستَطيرا

فَدَعى اللَهُ دَعوةً لا يُهنّا

بَعدَ طُغيانِهِ فَصارَ مُشيرا

فَرَأَى اللَهُ أَنَهُم بِمَضيعٍ

لا بذِي مَزرَعٍ وَلا مَثمورا

فَعَفاها عَلَيهِم غادياتٌ

وَتَرى مُزنَهُم خَلايا وَخورا

عَسَلاً ناطِفاً فُراتاً

وَحَليباً ذا بَهجَةٍ مَمرورا

معلومات عن أمية بن أبي الصلت

أمية بن أبي الصلت

أمية بن أبي الصلت

أمية بن عبد الله أبي الصلت بن أبي ربيعة بن عوف الثقفي. شاعر جاهلي حكيم، من أهل الطائف. قدم دمشق قبل الإسلام. وكان مطلعاً على الكتب القديمة، يلبس المسوح تعبداً. وهو..

المزيد عن أمية بن أبي الصلت

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أمية بن أبي الصلت صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس