الديوان » العصر المملوكي » لسان الدين بن الخطيب »

بعثت بشيء كالجفاء وإنما

بعثْتُ بشيءٍ كالجَفاءِ وإنّما

بعثْتُ بعُذْري كالمُدلِّ الى عُذْرِ

وقلْتُ لنَفْسي لا تُراعَيْ فإنّهُ

كما قيلَ شيءٌ قد يُعينُ على الدّهْرِ

وما كانَ قدْرُ الودِّ والمجْدِ مثلَهُ

فخذْهُ على قدْرِ الحَوادثِ أو قدْري

وإنْ كنتُ لمْ أُحْسِنْ صَنيعي فإنّني

سأحْسِنُ في حُسْنِ القَبولِ لهُ شُكْري

وقدْرُكَ قدْرُ النيلِ عنْدي وإنّني

لدى قدْرِكَ العالي أدَقُّ منَ الذرِّ

قنِعْتُ وحظّي منْ زَماني ووُدِّكُمْ

هَباءٌ ومثْلي ليسَ يقْنَعُ بالنّزْرِ

أتاني كِتابٌ منْكَ باهٍ مُبارَكٌ

لَقيتُ بهِ الآمالَ يا بهْجَة الثّغْرِ

جَلا من بَناتِ الفِكْرِ بِكْراً وزفّها

الى ناظِري تخْتالُ في حِبَرِ الحِبْرِ

فألْفاظُها كالزّهْرِ والزّهْرُ يانِعٌ

وقدْرُ المَعاني في الأصالةِ كالزُّهْرِ

نُجومُ مَعانٍ في سَماءِ صَحيفةٍ

ولكنّها تسْري النّجومُ ولا تسْري

تضمّنَ منْ نوْعِ الدّعابَةِ ما بِهِ

رجَوْتُ الذي قد قيلَ في نشْوَةِ الخَمْرِ

رعى اللهُ مَسْراها الكريمَ فجلَّ ما

جلَتْهُ منَ البُشْرى وأبْدَتْ منَ البِشْرِ

لعَمْري لقدْ أذْكَرْتَني دولَةَ الصِّبا

وأهْدَيْتَ لي نوعَ الحَلالِ منَ السّحْرِ

ولمّا أتَتْ تلْكَ الفُكاهةُ غُدْوةً

وجَدْتُ نشاطاً سائِرَ اليومِ في بشْري

ولاسيّما إنْ كان ملْحِمَ بُرْدِها

عَميدُ أولي الألْبابِ نادِرةُ العصرِ

نشَرْتَ بها ما قد طوَيْتُ بساطَهُ

زَماناً ولي طيُّ الأمورِ مع النّشْرِ

ونِعْمَ خَليلُ الخيرِ أنتَ مُحافِظاً

على سُنَنِ الإخْلاصِ في السّرِّ والجَهْرِ

ودونَكَها تلْهو بِها وتُديرُها

سُحَيْريّةَ الأنْفاسِ طيّبَة النّشْرِ

معلومات عن لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعد السلماني اللوشي الأصل، الغرناطي الأندلسي، أبو عبد الله، الشهير بلسان الدين ابن الخطيب. وزير مؤرخ أديب نبيل. كان أسلافه يعرفون ببني الوزير. ولد ونشأ..

المزيد عن لسان الدين بن الخطيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة لسان الدين بن الخطيب صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس