الديوان » العصر المملوكي » لسان الدين بن الخطيب »

لله درك يا ابن بطان فما

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

للّهِ دَرُّكَ يا ابْنَ بَطّانٍ فَما

لشَهيرِ جودِكَ في البَسيطَةِ جاحِدُ

إنْ كانَ في الدُّنْيا كريمٌ واحِدٌ

يزِنُ الجَميعَ فأنْتَ ذاكَ الواحِدُ

أجْرَيْتَ فضْلَكَ جعْفَراً يَحْياَ بِهِ

ما كانَ من مَجْدٍ فذكْرُكَ خالِدُ

فالقوْمُ منْكَ تجمّعوا في واحِدٍ

ولَدٌ كَما شاءَ العُلاءُ ووالِدُ

وهيَ اللّيالي لاتزالُ صُروفُها

يَشْقى بموقِعِها الكَريمُ الماجِدُ

وبمُسْتَعينِ اللهِ يصْلُحُ منْكَ ما

قدْ كان غيّرَهُ الزّمانُ الفاسِدُ

معلومات عن لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعد السلماني اللوشي الأصل، الغرناطي الأندلسي، أبو عبد الله، الشهير بلسان الدين ابن الخطيب. وزير مؤرخ أديب نبيل. كان أسلافه يعرفون ببني الوزير. ولد ونشأ..

المزيد عن لسان الدين بن الخطيب

تصنيفات القصيدة