الديوان » العصر المملوكي » لسان الدين بن الخطيب »

هب النسيم معطر الأراج

هَبّ النّسيمُ معَطَّرَ الأراجِ

فشَفَى لَواعِجَ قَلْبي المُهْتاجِ

وافَى يُحدِّثُ عن أحِبّتيَ الأَلى

أصْبَحتُ أكْني عنْهُمُ وأُحاجي

فاشْرَبْ علَى ذِكْرِ الحَبيبِ وسَقِّني

صَهْباءَ تُشْرِقُ في الظّلامِ الدّاجِي

مِنْ خَمرَةِ السِّرّ المُقدّسَةِ التي

كَلِفَتْ بِطاسَتِها يَدُ الحلاّجِ

وأرَت لهُ الأشياءَ شيئاً واحداً

فَغَدا يُخاطِبُ نَفْسَهُ ويُناجِي

ورأى ابْنُ أدْهَمَ لَمْحةً منْ نورِها

تَلْتاحُ بينَ مَخارِمٍ وفَجاجِ

فَغَدا ومِنْ صوفِ الصّفاءِ شِعارُهُ

واعْتاضَهُ مِنْ لِبْسَةِ الدِّيباجِ

رَفَعُوا لَها قَبَساً بجانِبِ طُورِهِمْ

فعَشَوْتُ نحْوَ سِراجِهِ الوهّاجِ

وبَحَثْتُ عَنْها خَمْرَةً لمّا تَزَلْ

سَبَبَ النّجاةِ لِطالِب أوْراجِي

لمّا عَلِمْتُ مَكانَها وزَمانَها

أعْمَلْتُ في لَيْلِ السُّرَى إدْلاجي

وأتَيْتُ رَبَّ الدّيْرِ في مِحْرابِه

فبَثَثْتُ إفْلاسي إليْهِ وَحاجِي

نادَيْتُهُ مُترَحِّماً واللّيلُ قدْ

رَجَعَتْ كتائِبُهُ علَى الأدْراجِ

ما لي سِواكَ فَلا تُخَيّبْ مَقْصَدي

ما خابَ فيكَ رَجاءُ عَبْدٍ راجِي

وافَيْتُ منْ أرْضٍ بَعيدٍ خَطْوُها

مِنْ بَعْدِ طولِ تخَبُّطٍ ولَجاجِ

مهْما ضَحَيْتُ فظِلُّ حُبِّكَ ملْجإي

ومتَى مَرِضْتُ فَفي يَدَيْكَ عِلاجي

ومَدَدْتُ كفَّ الفَقْرِ أسْألُهُ فَيا

عِزَّ الغَنيِّ وذِلّةَ المُحْتاجِ

فرأَى افتِقارِي في يديْهِ فَجادَ لي

منْ جُودِهِ بالوابِلِ الثّجّاجِ

وأحَلّني منْ دَيْرِهِ في هَضْبَةٍ

تنْحَطُّ عَنْها الشُّهْبُ في الأبْراجِ

وجَلا عَلَيّ الرّاح في أكْواسِها

فشَرِبْتُها صِرْفاً بغَيْرِ مِزاجِ

تَخْفَى عن الإدْراكِ إلاّ أنّها

يَهْدي سَناها راحَةَ المُزّاجِ

فتَرى زُجاجَتَها بغَيْرِ مُدامَةٍ

وتَرى مُدامَتَها بغيْرِ زُجاجِ

والَى عليَّ بِها وقالَ هيَ التي

فِيها سَمَحْتَ بخَيْرِها النّسّاجِ

فاشْرَبْ وبُحْ باسْمي جِهاراً لا تَخَفْ

في الدّيْرِ منْ نَصَبٍ ولا إحْراجِ

يا صاحِبَيَّ وما أرَى لي صاحِباً

غيْري أُعاطِيهِ الهَوى وأناجِي

عُوجا علَى طَلَلِ الوُجودِ وبلِّغا

عنّي السّلامَ فلاتَ حينَ مَعاجِ

للّهِ إخْوانُ الصّفاءِ فإنّهُمْ

سَلَكوا الطّريقَ الواضِحَ المِنْهاجِ

منْ كلِّ ذي طِمْرَينِ أشْعَثَ أغْبَرٍ

عبِثَت بشَمْلَتِهِ يَدُ الإنْهاجِ

وقَفوا بأبْوابِ اليَقينِ وفتّحوا

ما كانَ منْها قبْلُ ذا إرْتاجِ

حتّى إذا كادَت سِماتُ طَريقِهِمْ

تَخْفَى بكُلِّ مُمَوِّهٍ ومُداجِي

نادَتْ هَلُمّوا جَدِّدوا عهْدَ الرِّضى

أيّامَ مَولانا أبي الحَجّاجِ

فاسْتَقْبَلوا داعِي المَقام كأنّما

أتتِ المَقامَ رَكائِبُ الحُجّاجِ

أحْيَى الإلاهُ بهِ رُسومَ طَريقِهمْ

وحَماهُمُ منْ مُلْكِهِ بسِياجِ

ملِكٌ يَحُثُّ الصّالِحينَ ويَقْتَدي

في الدِّينِ منْ أنْوارِهِم بسِراجِ

ويُواصِلُ اللّيْلَ التّمامَ مُسَهَّداً

للّهِ بيْنَ مُراقِبٍ ومُناجِي

أبْدَى رُسومَ العِلْمِ بعْدَ عَفائِها

وأعادَ وَجْهَ الحَقِّ ذا إبْهاجِ

وغَدا الزّمانُ بسَيْفِهِ وبِسَيْبِه

يَوْمَينِ يوْمَ نَدىً ويومَ هِياجِ

وأحَقُّ مَنْ مَلَكَ الخِلافَةَ ناصِرٌ

يَنْمِيهِ صاحِبُ صاحِبِ المِعْراجِ

كُلُّ الفَضائِلِ لمْ تُحَلَّ بحَمْدِهِ

لَبّاتُها فتَمامُها بخِداجِ

خُذْها أميرَ الُسْلِمينَ قَوافِياً

ثارَت عَجاجَتُها على العَجّاجِ

أنا جَوهَريُّ اللّفظِ لا عَجَبٌ إذا

جَمْعي مُنَظِّمُها بهَذا التّاجِ

أبْقَيْتُ بالذِّكْرِ الجَميلِ مَدائِحاً

لكَ في فَمِ الرّاوي وقَلْبِ الرّاجي

واخْلُدْ ونَصْرُ الله جلّ جلالُه

يأْتيكَ أفْواجاً علَى أفْواجِ

معلومات عن لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعد السلماني اللوشي الأصل، الغرناطي الأندلسي، أبو عبد الله، الشهير بلسان الدين ابن الخطيب. وزير مؤرخ أديب نبيل. كان أسلافه يعرفون ببني الوزير. ولد ونشأ..

المزيد عن لسان الدين بن الخطيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة لسان الدين بن الخطيب صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس