الديوان » العصر المملوكي » لسان الدين بن الخطيب »

يا قادما وافي بكل نجاح

يا قادماً وافي بكل نجاح

أبشِر بما تلقاه من أفراح

راحَتْ تُذكِّرُني كُؤوسَ الرّاحِ

والقُرْبُ يخْفِضُ للجُنوحِ جَناحي

وسَرَتْ تَدُلُّ علَى القَبولِ كمِثْلِ ما

دَلّ النّسيمُ على انْبِلاجِ صَباحِ

حَسْناءُ قدْ غَنِيَتْ بحُسْنِ صِفاتِها

عنْ دُمْلُجٍ وقِلادَةٍ ووِشاحِ

أمْسَتْ تَحُضُّ على اللِّياذِ بمَنْ جَرَتْ

بسُعودِهِ الأقْلامُ في الألْواحِ

بخَليفَةِ اللهِ المؤيَّدِ فارِسٍ

قَمَرِ المَعالي الأزْهَرِ الوضّاحِ

ما شِئْتَ منْ هِمَمٍ ومنْ شِيَمٍ غَدَتْ

كالرّوْضِ أو كالزّهْرِ في الأدْواحِ

فَضَلَ المُلوكَ فليْسَ يُدْرَكُ شأوُهُ

أنّى يُقاسُ الغَمْرُ بالضَّحْضاحِ

أنْسَى بَني عبّاسِهِمْ بلِوائِه ال

مَنْصورِ أو بحُسامِهِ السّفّاحِ

وغَدَتْ مَغانِي المُلْكِ لمّا حَلّها

تُزْهَى ببَدْرِ هُدىً وبَحْرِ سَماحِ

وحَياةِ منْ أهْداكَ تُحْفَةَ قادِمٍ

في العَرْفِ منْها راحَةُ الأرْواحِ

مازِلْتُ أجْعَلُ ذِكْرَهُ وثَناءَهُ

رَوْحِي ورَيْحانِي الأريجَ ورَاحي

ولقدْ تَمازَجَ حُبُّهُ بجَوارِحي

كَتَمازُجِ الأجْسامِ في الأرْواحِ

ولوَ انّني أبْصَرْتُ يوماً في يَدي

أمْري لطِرْتُ إليْهِ دونَ جَناحي

فالآنَ ساعَدَني الزّمانُ وأيْقَنتْ

منْ قُرْبِهِ نَفْسي بفَوْزِ قِداحي

إيهٍ أبا عَبْدِ الإلهِ وإنّهُ

لَنِداءُ وُدٍّ في عُلاكَ صُراحِ

أمّا إذا اسْتَنْجَدْتَني منْ بَعْدِ ما

رَكَدَتْ لِما جَنَتِ الخُطوبُ رِياحي

فإلَيْكَها مَهْزولَةً وأنا الذي

قرّرْتُ عَجْزي واطّرَحْتُ سِلاحي

معلومات عن لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعد السلماني اللوشي الأصل، الغرناطي الأندلسي، أبو عبد الله، الشهير بلسان الدين ابن الخطيب. وزير مؤرخ أديب نبيل. كان أسلافه يعرفون ببني الوزير. ولد ونشأ..

المزيد عن لسان الدين بن الخطيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة لسان الدين بن الخطيب صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس