الديوان » سوريا » خليل مردم بك »

وخميلة نسج الربيع برودها

وخميلةٍ نسج الربيعُ برودَها

برَّاقةً من شمسِهِ وَغمامِهِ

يزكو بأنفاسِ الأزاهرِ نشرُها

يا طيبَ أنفاسِ الرحيقِ بجامِهِ

وَيموجُ مِنْ مَرّ النسيمِ جميعُها

كالماءِ تجري الريحُ فوق جِمامه

والزهرُ بين مفتِّحٍ وَمغمِّضٍ

أحسنْ به في صحوِه وَمنامه

نَفَضَ الربيعُ عليه من ألوانه

فكأنه إذ رفَّ من أعلامه

والطيرُ يشدو والفراشُ مرفرفٌ

مَرَحاً وَتلعاباً عَلَى أنغامه

والشمسُ من خَلْفِ الغمامِ كليلةٌ

ولكنّها كالبدرِ عند تمامه

والغربُ بالأشباحِ يزخر أُفقهُ

فكأنها الأضغاثُ من أحلامه

حتى طلعتِ فكنتِ أحسنَ طلعة

من باسمِ النوارِ في أكمامه

فشغلتني عن كل ما أحبَبْتُ مِنْ

صورِ الربيعِ وَطيبهِ وَكلامه

وقدحتِ زندَ الشعرِ بي فقبستُ مِنْ

عينيك سحرَ بيانِه وَنظامه

والشعرُ يستهوي النُهى إن كان في

وَصفِ الجمالِ وَكان من إلهامه

معلومات عن خليل مردم بك

خليل مردم بك

خليل مردم بك

خليل بن أحمد مختار مردم بك. رئيس المجمع العلمي العربي في دمشق، وأحد شعرائها. مولده ووفاته بها. تعلم التركية في إحدى مدارسها، وتلقى الإنكليزية في خلال ثلاث سنوات أمضاها بانكلترة، في..

المزيد عن خليل مردم بك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة خليل مردم بك صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس