الديوان » تونس » الشاذلي خزنه دار »

وذات محيا يخلق الله ما يشا

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

وذات محيا يخلق الله ما يشا

تجلى فزاغ الطرف نحوه وانتشى

لي البدر لكن لا يقل سناؤها

نهارا وماست في اللطافة كالرشا

تقلنس منها الراس إلا ذوائبا

تشاغلها حينا فلا برحت تشا

لله ما أحلاه حين اشتغالها

به كلما يهوي مع الريح أو مشى

القلب بين الراحتين كتابها

كقلبي الذي منها تقلب في الحشا

قد ظعنت سيارة الكهربا بنا

فما كان أجراها انطلاقا وأدهشا

راها كصب حامل لمحبه

يحاول إسراعا فيخطو مرعشا

وددت لو أن السير فوق حمارة

من الصبح تمشي بالرديفين للعشا

جرى حبها بين الجوانح في دمي

كأن الهوى منها مع الذات قد نشا

فهبها تعاطيني المخدر إنني

أراه لإرضاء الحبيبة منعشا

فما كان أحلى الكهربا بوجودها

ومن بعدها ويلاه ما كان أو حشا

إذا ما تولت أجهش الصب للبكا

فهل هي ترضيه إذا هو أجهشا

تروق لديسها الكهربا ويروق لي

إذا كنت حوذيا بها أو مفتشا

فطوبى لمثلي هكذا سائقا بها

تحاذيه إكراما إذا الليل أغطشا

إذا ما امتطتها كان هاروت حسنها

إلى راحة الركاب فيها مشوشا

رحت وشاتي فالتشبب قبلهم

على سلك شعري للبرية بي وشى

معلومات عن الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

محمد الشاذلي بن محمد المنجي بن مصطفى خزنه دار. شاعر تونسي. أصله من المماليك. نشأ في بلاط تونس وولي فيه بعض الأعمال. وأقيل أو استقال، في خلال الحركة (الدستورية) إثر موت..

المزيد عن الشاذلي خزنه دار

تصنيفات القصيدة