الديوان » العصر الايوبي » ابن عنين »

يا مليك الدنيا الذي أعظم الله

يا مَليكَ الدُنيا الَّذي أَعظَمَ اللـ

ـهُ بِتَأييدِ عِزِّهِ سُلطانَه

أَنا أَشكو إِلَيكَ جَورَ رَقيعٍ

لَقَّبوهُ الصَفعانَ تاجَ الخَزانَه

عَدمَ العَقلَ وَالمُروءَةَ وَالإِحـ

ـسانَ وَالدينَ وَالحَيا وَالأَمانَه

وَحَوى اللُؤمَ وَالرقاعَةَ وَالخِـ

ـسَةَ وَالجَهلَ وَالخَنا وَالخِيانَه

يَزعُمُ التيسُ أَنَّني خالُهُ الأَد

نى تَناهى في السَبِّ لي وَالإِهانَه

زَعَموا أَنَّهُ حَفيظٌ عَلى الما

لِ أَمينٌ قُلتُ اسكُتي يا فُلانَه

معلومات عن ابن عنين

ابن عنين

ابن عنين

محمد بن نصر الله من مكارم بن الحسن بن عنين، أبو المحاسن، شرف الدين، الزرعي الحوراني الدمشقي الأنصاري. أعظم شعراء عصره. مولده ووفاته في دمشق. كان يقول إن أصله من الكوفة،..

المزيد عن ابن عنين

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عنين صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس