الديوان » العصر العثماني » ابن الجزري »

محلك من متن السماكين ارفع

محلك من متن السماكين ارفع

وعزمك من ماضي الغرارين اقطع

وصدرك من شرق البلاد وغربها

ومن عرض اقطار السموات اوسع

وحلمك راس كالجبال وربما

تضعضع راسيها ولا يتضعضع

وأمرك لا الأفلاك يغلب دورها

وكفاك لا الأنواء تهمي وتهمع

وحزمك لا ما احكمت حكماؤها

من الأمر ما يقمى الأعادي ويقمع

يمينا لشخص المجد أنت يمينه

ونفس الأماني أمنها إذ تروع

وكهف اللها المزبى على كل ربوة

إليه تفر المعتفون وتفزع

علوت على أعلا الكواكب رفعة

وجُدت وأنواء السحائب تمنع

فما ناظر إلا لعلياك ناظر

ولا راحة إلا لجدواك ترفع

وإنك بالمعروف عن صنيعه

عليم به في وضعه حيث يصنع

لعمرك اكرام اللئام بأهله

يضر واكرام الأكارم ينفع

ألم تر غراس الأراضي خبيثها

وطيبها يجنى لما هويزع

لك الخير وفيت المعالي حقوقها

بأيدي العوالي والأسنة شرع

إذا صلت فالآفاق ضاقت بأهلها

وان قلت فالأعناق نكس خضع

شجاع مطاع عادل باذل اللهي

وفي سخي اريحي سميدع

إمام همام فاضل كامل النهي

أمير خطير القدر امجد اروع

محامد لن تحصى ويحصر بعضها

وان كان رمل الخبت يحصى ويجمع

فصخروان سحت أياديه صخرة

لديه وعمرو منه عمري يجزع

ومن قاس قسا في فصاحته به

فمن باقل بالعي أولى وأولع

فصيح من السعدى أسعد خطبة

وأشجي من الكندي شعراً وأشجع

فيا بن الألى أحسابهم وسيوفهم

بها يكشف الخطب الملم ويدفع

لبابك جاءت بي مآرب جمة

وصدق الولا فيها شفيع مشفع

لو أرى محياها حياءً ذو النهى

يحقق وجه الأمر وهو مبرقع

وأنت قمين أن يبل غليلها

وغلة من أم الموارد تنقع

وقبلك صاحبت الزمان وأهله

فما شاقني خل ولا وراق موضع

يقدمني عزمي وحظي مؤخري

ويوصلني حزمي ودهري يقطع

ولا ذنب لي إلا الفضيلة انها

من الجهل في الأيام اشنا واشنع

وهمي من الدنيا المعالي ونيلها

وما هم قلبي الرقمتان ولعلع

ولا نسمة سحرية شحرية

ولا بارق من بارق وهو يلمع

ولا عذب ماء بالعذيب على ظما

ممض بجرعاء الحمي يتجرع

ولا رشأ أحوي ولا صوت قينة

ولا قدح فيه الرحيق المشعشع

ولكنه لدن واجرد سابح

ومسرودة زغفا وابيض بسطع

واتلاف ما احوى على طلب العلا

وهذا طريق للمكارم متبع

واني من خلى بأيسر ده

اسروا سرى ما دعاني واسرع

قليل مودات الرجال كثيرة

وأيسرها عند النوائب تقنع

أبرّك من يلقاك بالبشر وجهه

وواساك في الضراء من يتوجع

ولكنني لم الف غيرك وافيا

واكثر من تلقي بخون ويخدع

فحاولت أن ألقى المنايا أو المنى

لديك وعرنين العدا بك أجدع

تملكت مني جانبا لا اضيعه

لغيرك في الدنيا وغيري المضيع

لسانا طرياً بالمديح وأنملا

سحائبها من نفثها لا تقشع

وقلباً على حفظ المودة عامراً

ولكنه إن سمته الضيم بلقع

وصيرتني عبداً لأمرك طائعا

واني الأك الأنام اضيع

ولي رتبة فوق الثريا محلها

ودون ثري فيه نعالك توضع

وسلسال لفظ سائغ الورد عذبه

له مشرب صاف نمير ومشرع

وما قصدت الاك قبل قصائدي

ولم يرها قوم سواك ويسمعوا

منمقة تزهو على زهر الربى

وتشرق كالزهر السواري وتطلع

لو اعتبر الرائي مواقع لفظها

تيقن ان السحر في الشعر يجمع

وغيري طفيلي القوافي واشعب

المعاني له في كل ما عن مطمع

فأبعد مرماه واوفر حظه التشدق

في اغراضها والتقعقع

وكل على مقدار همة نفسه

وإبداعها يبدي الغريب ويبدع

بقيت تهادى بالقريض وترتجي

وتنجز ما أوعدتنيه وتنجع

بك استغنت العينان عن كل ذاهب

وان فارقته وهي تدمي وتدمع

فللقلب مغنى من رجاك ومغنم

وللحظ مرعي في ذراك ومرتع

وكم مرة فارقت بابك والهوى

يشيع قلبي نحوه ويودع

أكلفه ود السوى فيمله

وهيهات أن يمحو الطباع التطبع

فما زلت استقصي رضاك وارتجي

بذاك واخشي من سطاك واخشع

مدا الدهر أو تبني عليّ صفائح

ويبلى مع الأيام مثوى ومضجع

معلومات عن ابن الجزري

ابن الجزري

ابن الجزري

حسين بن أحمد بن حسين الجزري. شاعر، من أهل حلب. أصله من جزيرة ابن عمر، ونسبته إليها. تنقل بين الشام والعراق والروم، ومدح بنى سيفا (أمراء طرابلس الشام) واستقر في حلب...

المزيد عن ابن الجزري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الجزري صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس