الديوان » العصر العثماني » ابن الجزري »

تحية داع مخلص في دعائه

تحية داع مخلص في دعائه

واشواق مطويّ الضلوع على جمر

وعرف ثناء طاب نشراً كأنه

احاديث ما يروى النسيم عن الزهر

إذا بعدت منك الديار تمثلت

خيالك الحاظي فتدنيك من فكري

وتطرق من ذكراك عيني مهابة

وتخشع اعضائي كأنك في صدري

وتذري على التفريق عيني دموعها

لكثرة ما يلقى الفؤاد وما ادرى

أمولاي بل مولى ائمة عصره

ومن هو أولي بالمحامد والشكر

دعاني إلى نظم القريض تشوقي

إليك وإن أجللت قدرك عن شعري

ولو كان كالدر الثمين احتقرته

لديك وهل يهدى الجمان إلى البحر

واني في ارساله مثل مرسل

إلى بابل سحراً وعطراً إلى شحر

ولكني منك اقتبست اصوله

كما امطرت متن البحار يد القطر

ارجى وإن حالت يد الدهر بيننا

بكم اجتماعا في أمان من الدهر

فإن أكرد المولى لما أنا ضامر

رحلت على فلك إليه بلا ضمر

وإن كان في التأخير خير وخيرة

صبرنا على الحالين في العسر واليسر

وفي الخير لا الأخبار من ذي حجى غنى

فإن أولى الآراء تحسن في الأمر

وفي قدر ما أنهى إليك كفاية

عن الجهر ان الستر أليق بالحر

فدم آمنا غدر الليالي فأنني

رأيت الليالي لا تمل من الغدر

معلومات عن ابن الجزري

ابن الجزري

ابن الجزري

حسين بن أحمد بن حسين الجزري. شاعر، من أهل حلب. أصله من جزيرة ابن عمر، ونسبته إليها. تنقل بين الشام والعراق والروم، ومدح بنى سيفا (أمراء طرابلس الشام) واستقر في حلب...

المزيد عن ابن الجزري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الجزري صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس