الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

غير مجد مع صحة وفراغ

غَيرُ مُجدٍ مَع صِحَّةٍ وَفَراغِ

طولُ مُكثي وَالمَجدُ سَهلٌ لِباغي

غَفَلَت هِمَّتي عَنِ السَعيِ حَتّى

بَلَّغَتني الأَيّامُ شَرِّ بَلاغِ

غالِطٌ مَن يَحُطُّ عَن صَهوَةِ العِز

زِ وَيَرضى بَمَوقِعِ الأَرساغِ

غِب عَنِ الهَمِّ يَصفُ عَيشُكَ يا صا

حِ وَلا تَنثَنِ إِلى الفُرّاغِ

غَنِّ لي بِاِسمِ لَيلى عَسى وَيَومُ البا

غي فيهِ لَهُ يَومُ عَينِ الباغِ

غابَ عَنّا الرَقيبُ وَاِبتَدَرَ السا

قي عَلى الكُؤوسِ وَالفُرّاغِ

غَنِجُ الطَرفِ ذو خَدٍّ أَسيلٍ

لَم يَزَل مِن دِمائِنا في الصَباغِ

غالَ فينا وَجارَ في القَتلِ حَتّى

تَسَلسَلَت عَقارِبُ الأَصداغِ

غَصَّتِ الراحُ بِالمِزاجِ فَجاشَت

بِحَبابٍ يَحكي الثُغورَ سَباغِ

غَضِبَت فَاِنثَنَت تُوَسوِسُ في العَق

لِ شَياطينُ فِكرِها في النُزاغِ

غَيَّرَت صِبغَةَ الدِنانِ بِنورٍ

هُوَ لِلكَأسِ أَحسَنُ الأَصباغِ

غَسَقٌ خِلتُ أَنَّ وَجهَ أَبي الفَت

حِ جَلاهُ بِنورِهِ البَزّاغِ

غَيثُ جودٍ إِن هَمَّ لِلقَصدِ راجٍ

وَوَبالٌ إِن هَمَّ بِالجَورِ باغِ

غَدِقُ الجودِ بَعدَما هُوَ مُم

طِرُ شُربِ الخَيلِ وَالمَطِيِّ الرَواغي

غافِرٌ لِلذُنوبِ بَعدَ اِقتِدارٍ

عائِدٌ لِلصَلاةِ بَعدَ الفَراغِ

غابِنٌ لِلمالِ أَن يَجودَ عَلَي

هِ جودُ أَسيافِهِ عَلى كُلِّ باغِ

غَرَسَ الجودَ في الوَرى وَأَسرا

هُ بِكُثرِ الغَرسِ في بُطونِ الأَواغي

غَمَرَ العالَمينَ نائِلُ كَفَّي

هِ بِبَذلِ النَوالِ وَالإِسباغِ

غَشِيَ الحَربَ يَهتَدي بِحُسامٍ

عارِفٍ بِالنُحورِ وَالأَصداغِ

غاصَ في لُجَّةِ المَفارِقِ حَتّى

خَصَمَ العَقلَ في مَقَرِّ الدِماغِ

غادَرَ الشُهبَ كَالعَجاجَةِ دُهماً

وَسَناها مَخضوبَةَ الأَرساغِ

غارَةٌ لَم يَخَف بِها زَجرَ قَومٍ

لَيسَ تَخشى الأُسودُ نَغوَةَ ثاغِ

غَبَطَتهُ فيها الخَلائِقُ إِذ بِت

تُ وَدَهرُ مُصغٍ إِلَيَّ وَصاغِ

غُصَصُ الدَهرِ قَبلَهُ أَخلَصَتني

فَاِنثَنَيتُ لِلناسِ نَشرَ مَساغِ

غَيرَ أَنَّ العَزائِمِ الأُرتُقَيّا

تِ حَمَتني مِن صَرفِهِ الرَوّاغِ

غُضَّ طَرفُ الأَعداءِ عَنكَ أَبا الفَت

حِ وَباتَت قُلوبُهُم في اِرتِياغِ

غَيظُ أَهلُ النِفاقِ مِنكَ وَأَمسى

كُلُّ ضارٍ مِن خَوفِهِ وَهوَ صاغِ

غاضَ مِنهُ ماءُ الحَياةِ فَبادَت

حَذَراً مِن سِنانِكَ اللَدّاغِ

غَمَّ أَعداءَ لا بَرِحتَ بِمُلكٍ

آمِناً مِن شَوائِبِ الإِرتِياغِ

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس