الديوان » سوريا » بطرس كرامة »

ما للمعالي تفيض الدمع مدرارا

ما للمعالي تفيض الدمع مدرارا

والمجد يندب آمالاً وأوطارا

وعاطفات الأماني بتن في حزنٍ

وواردات التهاني عدن اكدارا

وآمل البذل قد أمسى بلا أملٍ

وخائف الدهر لم يستجد أنصارا

هل البشير الشهابي قد قضى أجلاً

فأظلمت بعده العلياء أقمارا

نعم قد انقضّ ذاك البدر وارتشفت

أم المعالي مصاباً جلّ كبّارا

ويلمّها كلمةً ويلم قائلها

يا ليتها كذبٌ أو كان مهذارا

أصمت قلوباً وأبكت كل ناظرةٍ

وأسعرت بلهيب الحزن أفكارا

مالي وللدهر كم غالت غوائلهُ

وكم دعتني إلى الأحزان أمرارا

يا للمنية أنّي قد غدرت بمن

وفاءُ صمصامه لم يبقِ غدارا

وكيف انشبتِ أظفاراً بمعترك

قد كان ينشب في الآساد أظفارا

يا لوعتي كيف أضحى اللحد منزلهُ

وكان لا يرتضي متن السهى دارا

وكيف ضمّ عباباً زاخراً كرماً

وكوكباً في سماء المجد سيّارا

تبكي الصفاة عليه والكماة إذا

همى السحاب وهزّ الشهمُ خطارا

والمشرفيات في الهيجاء تندبهُ

والأعوجيات تبكي منه كرارا

تبكي الأيامى على فياض رأفتهِ

بكا اليتامى ندا كفيه أسحارا

والجد أصبح لما غاب كوكبه

يبكي بلبنان أطلالاً وآثارا

أبكى الشهاب الذي كانت أشعتهُ

تضيءُ في فلك العلياء أنوارا

وجهبذاً ماجداً طابت خلائقهُ

فالعرب والعجم تروي عند أخبارا

كم سنّ للعدل فعالاً يؤيدهُ

وسلّ يمحو ظلام الظلم بتّارا

لم لا أفيض الدما من مقلتيّ كما

فاضت أياديهِ بين الناس تيارا

وكيف لا املاءُ الأقطار من حزني

على الذي ملأت نعماهُ أقطارا

كيف اصطباري وسلواني مآثره

كالجور في عصره قد بات فرارا

وكيف ينسى وهذه الزهر ساطعةٌ

جاءت بأخلاقه الغراء تذكارا

لا أكتفي بالبكا حولاً كمعتذر

لكن سأبكيهِ أحوالاً واعصارا

لا زال دمعي يسقي الأرض منسكباً

أو يُنبت الأمغر الصوان أزهارا

يا لهف نفسي إذا ما النائبات عرت

ولا بشير يروعهنّ انذارا

من كان في السلم للأصحاب منعطفاً

وللعداة غداة الحرب قهارا

من كان لا يرتضي الا التقى عملاً

ولم يرم غير نصر الحق ايثارا

من كان لا تطرق البأساءُ صاحبه

ولا تمسّ لهُ أيدي الأسى جارا

من أخصب العدل في أيامه وزهت

رياضه فاجتناها الناس أثمارا

من كان كالغيث يدعو كل يابسةٍ

بوابل الجود خضرا أينما زارا

من كان كالليث حاشا لا أشبههُ

بالليث خشية أن ينحط مقدارا

بل فاتكاً لا يهز الخطب جانبهُ

قد عالج الدهر أحلاء وامرارا

كم سامه الدهر خسفاً فاستجاد لهُ

صبراً وخاصمهُ فازداد إظهارا

يا صاحبي أسعداني وارثياه معي

واطلعا من مراثي النظم ابكارا

حال الجريض وقد جف القريض فلا

عتبٌ إذا لم طل في ذاك اشعارا

حبرتها بدموعٍ مزجهنّ دمٌ

والحزن اضرم في القلب الشجي نارا

يا نفس مهلا فذا حكم الإله فلا

يبقي عبيداً ولا يجتاز أحرارا

ولا يراعي اخا مجدٍ وذا شرفٍ

وليس تمتع دارق منه ديارا

دارت على قيصر أيدي المنون كما

دارت بكسرى وقد أخنت على دارا

إن غاب عن هذه الدنيا فإنّ لهُ

ذكراً يدوم مع الأيام معطارا

قضى على ثقة من ربه فغدا

مصاحباً في جنان الخلد أبرارا

ناداه رضوان من أعلى الجنان رضى

أقدم بشيراً فقد لاقيت غفارا

ادخل بما كنت في دنياك تعملهُ

من المبرات إعلاناً واسرارا

عليك من ربك الرحمان ما صدحت

ملائك الخلد بالتسبيح تكرارا

معلومات عن بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس بن إبراهيم كرامة. معلم. من شعراء سورية. مولده بحمص. اتصل بالأمير بشير الشهابي (أمير لبنان) فكان كاتم أسراره. وكان يجيد التركية، فجعل مترجماً في (المابين الهمايوني) بالآستانة فأقام إلى أن..

المزيد عن بطرس كرامة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بطرس كرامة صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس