الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

أذكروا لما أروها النديما

أَذَكَروا لَمّا أَرَوها النَديما

مِن عُهودِ المِعصارِ عَهداً قَديما

فَأَتَت تَطلُبُ القِصاصَ وَلَكِن

تَجعَلُ العَقلَ في التَقاضي غَريما

قَهوَةٌ أَفنَتِ الزَمانَ فَأَفنى ال

رَطبَ مِن جِرمِها وَأَبقى الصَميما

فَغَدَت تُثقِلُ اللِسانَ لِسِرِّ ال

سُكرِ مِنها وَتَستَخِفُّ الحُلوما

لَو حَسا مِن سُلافِها الأَكمَهُ الأَخ

رَسُ كَأساً لَاِ ستَخرَجَ التَقويما

عَلى الضِدِّ لَو حَساها فَصيحٌ

أَحَدَثَت في حَديثِهِ التَرخيما

أَنبَأَتنا الأَنباءَ عَن سالِفي الدَه

رِ وَعَدَّت لَنا القُرونَ القُروما

وَحَكَت كَيفَ أَصبَحَت فِتيَةُ الكَه

فِ رُقوداً خِلواً وَكَيفَ الرَقيما

وَبِماذا تَجَنَّبَت نارُ نُمرو

دٍ خَليلَ الإِلَهِ إِبراهيما

وَغَداةَ اِمتِحانِ يونُسَ بِالنو

نِ وَقَد كانَ في الفِعالِ مَليما

وَتَشَكّى يَعقوبُ إِذ ذَهَبَت عَينا

هُ مِن حُزنِهِ وَكانَ كَظيما

وَالتَناجي بِالطورِ إِذ كَلَّمَ الرَح

مَنُ موسى نَبِيَّهُ تَكليما

وَدُعاءَ المَسيحِ إِذ نُعِشَ المَي

يِتُ مِن رَمسِهِ وَكانَ رَميما

فَشَهِدنا لَها بِفَضلٍ قَديمٍ

وَاِستَفَدنا مِنها النَعيمَ المُقيما

وَفَضَضنا خِتامَها عَن أَناها

فَرَأَينا مِزاجَها تَسنيما

وَظَلَلنا نُحيي بِها جَوهَرَ النَف

سِ وَنُسقى رَحيقَها المَختوما

في جِنانٍ مِنَ الحَدائِقِ لا نَس

مَعُ فيها لَغواً وَلا تَأثيما

بَينَ صَحبٍ مِثلِ الكَواكِبِ لا تَن

ظُرُ ما بَينَهُم عُتُلّاً زَنيما

وَجَعَلنا الساقي خَليلاً جَليلاً

يُحسِنُ المَزجَ أَو غَزالاً رَخيما

فَرَأَينا في راحَةِ البَدرِ شَمساً

اَطلَعَت في سَما الكُؤوسِ نُجوما

وَقَذَفنا بِشُهبِها مارِدَ الهَم

مِ فَكانَت لِلمارِدينَ رُجوما

وَلَدَت لُؤلُؤَ الحَبابِ وَكانَت

قَبلَ وَقعِ المِزاجِ بِكراً عَقيما

أَخصَبَت عِندَ شُربِها ساحَةُ العَي

شِ وَأَمسى أَحوى الهُمومِ هَشيما

فَاِبتَدِرها مُدامَةً تَجلُبُ الرو

حَ إِلى الروحِ حينَ تَنفي الهُموما

وَاِختَصِر إِنَّ قُلَّها يُنعِشُ الرو

حَ وَإِفراطَها يَضُرُّ الجُسوما

فَاِرتَكِب أَجمَلَ الذُنوبِ لِنَفعٍ

وَاِعتَقِد في اِرتِكابِهِ التَحريما

ثُمَ تُب وَاِسأَلِ الإِلَهَ تَجِدهُ

لِذُنوبِ الوَرى غَفوراً رَحيما

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس