الديوان » العصر الايوبي » ابن عنين »

أشكو إلى الله حماتي فما

أَشكو إِلى اللَهِ حَماتي فَما

يَعلَمُ ما لاقَيتُ مِنها سِواه

عَجوزُ سوءٍ لَو رَأَت قودَةً

في النسرِ طارَت بِجَناحَي قَطاه

تَقولُ لِلبِنتِ الطَمي خَدَّهُ

وَلا تَهابيهِ وَصُكّي قَفاه

وَلَيَّني بِالمُخِّ أَخلاقَهُ

وَضَمّخي لِحيَتَهُ مِن حَراه

وَباهِتيهِ إِن رَأى ريبَةً

وَابكي وَسُبّيهِ وَسُبّي أَباه

وَاللَهِ لا أُفلِحُ ما عُمِّرَت

قُل لي مَتى أَفلَحَ صاحِبُ حَماه

معلومات عن ابن عنين

ابن عنين

ابن عنين

محمد بن نصر الله من مكارم بن الحسن بن عنين، أبو المحاسن، شرف الدين، الزرعي الحوراني الدمشقي الأنصاري. أعظم شعراء عصره. مولده ووفاته في دمشق. كان يقول إن أصله من الكوفة،..

المزيد عن ابن عنين

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عنين صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس