الديوان » ليبيا » سليمان الباروني »

بشرى السلامة أشرقت

بشرى السلامة أشرقت

من كوكب العيد الأغر

فليلتقم صخراً كذو

ب بالاشاعة قد جهر

إني حميدي زلا

ل الصدق لا أبدي كدر

لا أنثني عما به

ربيت من هجر الغرر

والامتحان يريكم

إن كنت تبراً أو حجر

إن الكلام لفي الفؤا

د بطيها سر ظهر

هذي صحائف ضيغم

تتلى وما فيها خطر

لا يعدلن خليفة ال

إسلام إلا المنتظر

إن كان أو فالنصر في

ذاك الهلال المعتبر

جهراً أنادي هكذا

رأيي ومن مثلي نظر

فالويل للأفاك إن

يوما به أسدي سخر

أين الطريف من الظريف

وأين سحر في سحر

الفرق أجلى من بني

زيد على جرف فخر

أو قال ميناً خالد

واذ استنار الحق فر

أو ثعلب لما بدا

أسد عوى خوفاً وهر

فعلى كلا الحالين ما

للجعل في طيب وطر

لا يطلب الديدان إل

لا خنفساء محتقر

دع ذا الخنا في غيه

فالاسد لا تبدي ضجر

والصقر لا يأوي الخبا

ئث والغراب لها خفر

قل قبح الله السعا

ة على الافاضل لا تذر

والعن خسيسا قد عني

بالزور في نقل الخبر

واعلن باخلاص لمن

نال الامانة وانتصر

عبد الحميد المرتضى

بدر المعالي مذ ظهر

واعلم بلا ريب وقل

ما للموسوس من مفر

الله أكبر أشرقت

شمس الحقيقة في الحضر

وغدا الظلام مسوداً

وجه الكذوب ومن فجر

الحق يعلو والموسو

س لا يزال في كدر

معلومات عن سليمان الباروني

سليمان الباروني

سليمان الباروني

سليمان (باشا) بن عبد الله بن يحيى الباروني الطرابلسي. زعيم سياسي مجاهد. ولد في (كاباو) من بلاد طرابلس الغرب. وتعلم في تونس والجزائر ومصر. وعاد إلى وطنه، فانتقد سياسة الدولة..

المزيد عن سليمان الباروني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة سليمان الباروني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس