الديوان » ليبيا » سليمان الباروني »

عبث السرور بمهجتي ولساني

عبث السرور بمهجتي ولساني

عبث الصبا بالزهر والأغصان

وحلا الحديث فقلت لما أن بدا

بدر لخدمته سرى النيران

ان السلامة والسرور تعانقا

بختان عمرو نجل ذي الاحسان

أعني سليمان بن مسعود الذي

قاد الزمان لما عنى بعنان

فلك الهناء أبا الربيع به ودم

والسعد يحرسكم بكل مكان

والله يحفظه بعين رعاية

ويقيه شر عوارض الازمان

حتى تراه مهذبا قد حل في

أوج العلا متمكن الاركان

فيسركم وتقر عينكم به

وينال كل الفخر في الميدان

هذا وقد طلب الحضور جنابكم

جوزيتم بالخير والاحسان

لكن لعذر فاصفحوا إذ لم أكن

ممن بمحفلكم يعد مكاني

فاقبل وقل يابن البروني عذركم

لوضوحه أغنى عن التبيان

وقصيدي عني ينوب حضورها

والله يعلم خافيات جناتي

دمتم بعز رافلين ونعمة

درجاتكم يصبو لها التوأمنان

بمحمد صلى عليه وآله

رب الخلائق ما جرى الملوان

معلومات عن سليمان الباروني

سليمان الباروني

سليمان الباروني

سليمان (باشا) بن عبد الله بن يحيى الباروني الطرابلسي. زعيم سياسي مجاهد. ولد في (كاباو) من بلاد طرابلس الغرب. وتعلم في تونس والجزائر ومصر. وعاد إلى وطنه، فانتقد سياسة الدولة..

المزيد عن سليمان الباروني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة سليمان الباروني صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس