الديوان » ليبيا » سليمان الباروني »

تفتح روض الأنس وابتسم الثغر

تفتح روض الأنس وابتسم الثغر

وهل هلال السعد وانتشر البشر

وحيت قلاع البر والبحر وارتقى

لأوج العلا يختال في عزه القطر

وقال لسان الحال للقوم جددوا

شعار التهاني قد بدا لكم الفخر

وقام خطيب الصدق في محفل الرضا

يردد يا بشراي قد أشرق البدر

عزيز ديار العز من نيلها غدا

لتهنئة العباس يشبهه السطر

تشرف عرش الملك اذ حل من به

تهللت الايام وابتهج الدهر

فقال الورى أهلا وسهلا واقبلت

تجر داء التيه معجبة مصر

هنيئا لنا بشرى خديوينا غدا

بمركزه الاسمى وغرته الفجر

علا عرش آباء ملوك ضراغم

بيوم سعيد كان طالعه الظفر

فدم أنت عباس الامير بلا مرا

تدر ملكا زانه العز والنصر

تجدد عيدا بعد عيد مؤيداً

لك الحجة البيضا لك النهي والامر

تنفذ أمراً رمته كيفما تشا

تهز عصا موسى اذا دهم السحر

لك القطر ملك والقلوب أسيرة

فمن يدعي سهما فقل حظه الصخر

سوى الاسد الضرغام عبد الحميد من

اذا اشتد لان الصلد واضطرب البحر

فما دمت حلمي واثقا بلوائه

فانت لمصر التاج والسيف والبدر

ففي الشرق يا مصر العزيز وفاخري

به الغرب فالعباس من بينهم وتر

معلومات عن سليمان الباروني

سليمان الباروني

سليمان الباروني

سليمان (باشا) بن عبد الله بن يحيى الباروني الطرابلسي. زعيم سياسي مجاهد. ولد في (كاباو) من بلاد طرابلس الغرب. وتعلم في تونس والجزائر ومصر. وعاد إلى وطنه، فانتقد سياسة الدولة..

المزيد عن سليمان الباروني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة سليمان الباروني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس