الديوان » ليبيا » سليمان الباروني »

نصول اذا حان الدفاع ولا نرى

نصول اذا حان الدفاع ولا نرى

جزاء من المولى سوى جنة الخلد

نحب اللقا لا نبغض الطعن إن يكن

نضالا عن الأوطان والدين والمجد

هنيئاً لمن أمسى صريعا مجاهدا

له حلة من أرجوان على الجرد

فيا مغرما بنا تقدم لفتية

ترى الموت فوزا في مصادمة الضد

خفاف ثقال في الجلاد جوادهم

مكر مفر مصدر القرب والبعد

أيا بطلاً رام النزال بضعفه

ألم تشف غلا نكبة الحبش الجعد

اراك زمانا طالما حمت حولهم

ولم يك الا ان صرعت على الخد

ألم تدع الأسرى هناك تسوقها

عصا الذل من ذاك النجاشي في الصفد

ألم تك ممن أدرك الناس أنه

أخف انهزاما من رباط الى السند

ألم يكفك النصر المقهقر خسة

فلا حول ما هذا التملق كالقرد

فدعك بنابلي لعل جبالها

تخر فتفنى أوتقيك من البرد

فان بها أفواه بيت تفتحت

لتمنح دفئاً عاري الجوف والجلد

وأما سليمى لا سبيل لوصلها

ولو تجعل الجوزاء منطقة الغمد

باذن الذي بالامس عزز نصرنا

فكانت سراقوزا لنا موقع الجند

وكانت وكانت في قطانيا وقعة

فسادت بمسينا الرجال على المرد

ألم تعلم ان المسلمين اذا سطوا

فواحدهم كالعشر في الجزر والمد

قديما حديثاً لا افتراء وان تشأ

فسل من أثيني قريب من العهد

فكف ودع هذا التظاهر وارتدع

فما لك أبطال تسرك أو تفدي

دع الطمع المذموم لا تغترر بما

تراه كأحلام على فرش المهد

محال محال ان تدنس روضة

عليها لواء حف بالنصر والحمد

خذ النصح أو فاحضر لكل مدرع له لبد

حوراء بارزة النهد

محيرة رجراجة الكفل غضة

نحيلة خضر ذات خال على الخد

يزيح سنا الاسلام ظلمة شركها

فيصبح منها الفرع أسود كالند

وحيا الاله الدين ما الترك زلزلت

حصونا وأهدت خيزرانية القد

وما دول الاسلام سادت ومهدت

من الدين ما يلفى ألذ من الشهد

وما تونس أنت وهمت جزائر

وعضت بفاس أنملا ربت المجد

وما زنجبار بالتأوه أعلنت

وما الهند أضحت تلطم الخد بالخد

وما مسقط بالعدل ما دامت فأصبحت

مظنة أطماع الممازح بالجد

وما اضطرب القوقاز ما حن هرسك

وما اشتد غيظاً بوسني ولم يجد

وما قبرص أبكت كريداً وما رثت

معاهد برنو مصرع الأمن والسعد

وما ناح في السودان والصين نائح

على ملة أضحت ضحية ذي حقد

وما أملت مصر نجاة ولم تفز

بفاتح عقد الاحتلال الممدد

وما قال آه ثم آه توجعاً

حريص على أن يلمع البرق في الرعد

فيا ليتها عبد الحميد يقولها

فنصبح والابطال تزأر كالأسد

ونمسي والنصر المبين يحفنا

فنجمع شملا شتته يد الوغد

ونغدو والعرش الحميدي زاهر

نعزز دينا ذل في عصرنا النكد

معلومات عن سليمان الباروني

سليمان الباروني

سليمان الباروني

سليمان (باشا) بن عبد الله بن يحيى الباروني الطرابلسي. زعيم سياسي مجاهد. ولد في (كاباو) من بلاد طرابلس الغرب. وتعلم في تونس والجزائر ومصر. وعاد إلى وطنه، فانتقد سياسة الدولة..

المزيد عن سليمان الباروني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة سليمان الباروني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس