الديوان » العصر العباسي » ابن عبد ربه »

شبابي كيف صرت إلى نفاد

شَبابي كيْفَ صِرْتَ إلى نَفَادِ

وَبُدِّلتَ البيَاضَ مِنَ السَّوَادِ

وَما أَبْقَى الحَوَادِثُ مِنْكَ إلَّا

كما أَبْقَتْ مِنَ القَمرِ الدَّآدي

فِرَاقُكَ عَرَّفَ الأَحْزَانَ قَلبي

وَفَرَّقَ بَينَ جَفْني وَالرُّقَادِ

فَيا لنَعيمِ عَيْشٍ قَدْ تَوَلَّى

ويا لِغليلِ حُزْنٍ مُسْتَفادِ

كأَنّي منكَ لم أَرْبَع برَبْعٍ

وَلم أَرْتَدْ بِهِ أَحْلى مرادِ

سَقَى ذاكَ الثَّرَى وَبْلُ الثُّرَيَّا

وغادَى نبتَهُ صَوْبُ الغَوادِي

فَكَمْ لي مِنْ غَليلٍ فِيهِ خافٍ

وكم لي مِنْ عَويلٍ فِيه بادِي

زَمانٌ كانَ فِيهِ الرُّشْدُ غَيّاً

وكانَ الغَيُّ فِيهِ مِنَ الرَّشادِ

يُقَبِّلُني بدلٍّ مِنْ قَبُولٍ

وَيُسْعِدُنِي بِوَصْلٍ مِنْ سُعادِ

وَأَجْنُبُهُ فَيُعْطيني قِياداً

وَيَجْنُبُني فَأُعْطيهِ قِيادِي

فَكَمْ هذا التَّمَنِّي للْمَنايا

وكم هذا التجلُّدُ للجِلادِ

لَئِنْ عُرفَ الجهادُ بِكُلِّ عامٍ

فإنَّكَ طُولَ دَهْرِكَ في جِهادِ

وإِنَّكَ حِينَ أُبْتَ بِكُلِّ سَعْدٍ

كَمِثْلِ الرُّوحِ آبَ إِلى الفُؤادِ

رأَيْنا السَّيْفَ مُرتَدِياً بِسَيْفٍ

وعايَنَّا الجَوادَ على الجوادِ

معلومات عن ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

أحمد بن محمد بن عبد ربه ابن حبيب ابن حُدَير بن سالم، أبو عمر. الأديب الإمام صاحب العقد الفريد. من أهل قرطبة. كان جده الأعلى (سالم) مولى لهشام بن عبد..

المزيد عن ابن عبد ربه

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عبد ربه صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس