الديوان » العصر الجاهلي » ابن ثور العامري »

أرسم ديار لإبنة القين تعرف

أَرسمَ دِيارٍ لإِبنَةِ القَينِ تَعرِفُ

عَفا شَدَخُ اللَعباءِ مِنها فَلَفلَفُ

وَقَد حَضَرَت عاماً بَوادِرَ كُلَّها

فَذِروَةُ منها فالمِراضانِ مأَلَفُ

وَقَد أَنبأتني الطَيرُ لَو كُنتُ عايفاً

وَلكِنَّني بالطَيرِ لا أَتعَيَّفُ

بِرَمّانَ وَالعَرجَينِ إِنَّ لِقاءَها

بَعيدٌ وَإِنَّ الوَعدَ منها سَيُخلِفُ

تَهيمُ بهندٍ مِن وَراءِ تِهامَةٍ

وَوادي القُرى بَيني وَبينَكِ مَنصَفُ

وَلا هِندَ إِلّا أَن تَذَكَّرَ ما مَضى

تَقادُمَ عَهدٍ وَالتذكُرُ يَشعَفُ

كِنانيَّةٌ تَرعى الرَبيعَ بعالجٍ

فَخيبرَ فالوادي لها متَصَيَّفُ

تَحُلُّ مَع ابنِ الجَونِ حُرَّ بِلادِهِ

فَأَنتَ الهَوى لَو أَنَّ وَليَكَ يُسعِفُ

فَحادِث ديارَ المُدلِجيَّةِ إِذ نأَت

بِوَجناءَ فيها للرِدافِ تَعَجرُفُ

منفَّجَةِ الدأياتِ ذاتِ مَخيلَةٍ

لَها قَرِدٌ تَحتَ الوَليَّةِ مُشرِفُ

كَحَقباءَ مِن عونِ السراةِ رَجيلَةٍ

مَراتِعُها جَنبا قَنانٍ فَمُنكِفُ

تَخافُ عُبَيداً لا يَزالُ مُلَبَّداً

رَصيداً بِذاتِ الجُرفِ وَالعَينُ تَطرِفُ

وَجاءَت لخِمسٍ بَعدَ ما تَمَّ ظِمؤُها

وَجانِبُها مِمّا يَلي الماءَ أَجنَفُ

فَمَدَّ يَدَيهِ من قَريبٍ وَصدرُه

بمَعبَلَةٍ مِمّا يَريشُ وَيَرصُفُ

فأعجَلَهُ رَجعُ اليَمينِ اِنصِرافَها

وَأَخطأَها حَتفٌ هُنالك مُزعِفُ

فَباتَت بمُلتَدٍّ تَعَشّى خَليسَةً

وَباتَ قَليلاً نومُهُ يَتَلَهَّفُ

عَلى مِثلِها أَقضي الهُمومَ إِذا اِعتَرَت

وَأُعقِبُ إِخوانَ الصَفاءِ وأُردِفُ

وَنَدمانِ صِدقٍ قَد رَفَعتُ بِرأَسِهِ

إِليَّ وَأَوتارُ الوَليدَةِ تَعزِفُ

وَذي إِبلٍ لا يقرَبُ الحَقُّ رِفدَها

تَرَكتُ قَليلاً مالَهُ يَتَنَصَّفُ

وَأَحسِبُ أَنّي بَعدَ ذَلكَ أَقتَدي

بِأَخلاقِ من يَقري ومن يَتعَفَّفُ

أَلا تِلكمو لَيثٌ وَعَمرو بن عامِرٍ

حَليفانِ راضوا أَمرَهم فتحلَّفوا

فَما كانَ مِنّا مَن يَحالِفُ دونَكُم

وَلَو أَصفقت قَيسٌ عَلَينا وَخِندِفُ

وَلما رَأَينا الحيَّ عمروَ بنَ عامِرٍ

عُيونُهُم يا ابنى أُمامةَ تَذرِفُ

وَقَفنا فأَصلَحنا علينا أَداتَنا

وَقلنا ألا اجزوا مُدلِجاً ما تَسلَّفوا

فَظَلنا نهزُّ السَمهريَّ عليهمِ

وَبئسَ الصَبوحُ السمهريُّ المثقَّفُ

فَكُنّا كمن آسى أَخاهُ بِنَفسِهِ

نَعيشُ مَعاً أَو يَتلفونَ وَنتلفُ

وَجئنا بِقَومٍ لا يُمَنُّ عليهم

وَجَمعٍ إِذا لاقى الأَعاديَّ يَزحفُ

وَقَومٍ إِذا شلّوا كأن سَوامَهُ

عَلى رُبَعٍ وَسطَ الدِيارِ تَعَطَّفُ

وَقالَت ربايانا أَلا يالَ عامِرٍ

عَلى الماءِ رأسٌ من عليٍّ ملفَّفُ

نطاعِنُ أَحياءَ الدُريدَينِ بالضُحى

أُسودُ فروع الغيلِ عنها تكَشَّفُ

علَونا قَنَونى بالخَميسِ كَأَنَّنا

أَتيٌّ سَرى من آخرِ اللَيلِ يَقصِفُ

فَلَم تتهيَّبنا تِهامَةُ إِذ بَدا

لَنا دَومُها وَالظَنُّ بالقَومِ يُخلِفُ

ظَلِلنا نُفَرّي بالسيوفِ رؤوسَهُم

جِهاراً وَأَطرافُ الأَسِنَّةِ تَرعُفُ

معلومات عن ابن ثور العامري

ابن ثور العامري

ابن ثور العامري

عبد الله بن ثور العامري. شاعر جاهلي من بني البكاء بن عامر بن صعصعة وقد قاد قبيلته إلى النصر على جرم ونهد. وهو من الشعراء المجهولين ولا يعرف غير اسمه..

المزيد عن ابن ثور العامري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن ثور العامري صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس