الديوان » لبنان » إلياس أبو شبكة »

ألقيه مخمورا على صدري

أَلقيهِ مَخموراً عَلى صَدري

وَأَنسى الزَمان

فَكُلُّ ما أَذكُر مِن عُمري

هذي الثَوان

الطَيرُ يَبني عِشَّهُ النَديان

في الغار في الشَربين في الريحان

وَالحُبُّ يَبني عِشَّه فينا

وَغابُنا ما أَنبَتَ الوَزّال

إِلّا لِيُخفينا

عَن أَعيُنِ العُذّال

لا حسَّ في الدُنيا لِإِنسان

فَالناسُ كَالأَرواحِ قَد راحوا

وَلم يَزَل إِلّا خَيالانِ

حَيّينِ وَالباقون أَشباحُ

أَلقيهِ مَخموراً عَلى صَدري

فَكُلُّنا إِلّا الهَوى فانِ

وَكُلُّ ما أَذكُرُ مِن عُمري

هذي ثَواني

معلومات عن إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة. مترجم يحسن الفرنسية، كثير النظم بالعربية. لبناني. اشترك في تحرير بعض الجرائد ببيروت. ونقل إلى العربية (تاريخ نابليون - ط) وقصصاً من مسرحيات (موليير) ونشر مجموعات من نظمه...

المزيد عن إلياس أبو شبكة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إلياس أبو شبكة صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس