الديوان » سوريا » بطرس كرامة »

أخالك ذا عزم هو الصارم الخال

أخالك ذا عزم هو الصارم الخال

وحلمٍ وإن طاش الحليم هو الخالُ

علامَ الأسى ما الخال أنت ولا الخال

أمن خدها الورديّ افتنك الخال

فسح من الأجفان مدمعك الخالُ

أرى بك وهناً طال بعد مطالها

ورأيك وهناً ما سرى من خيالها

فكيف إذا ما لاح بدر كمالها

وأومض برقٌ من محيا جمالها

بعينك أم من ثغرها أومض الخالُ

سرت بجفاها جسم حبٍ ولم تعن

دماءَ محبٍ في المودة لم يخن

فقلت وإن كان الذي كان لم يهن

رعى اللَه زياك القوام وإن يكن

تلاعب في أعطافه التيه والخالُ

أسأت زماناً في الأحبة ظنها

وراعت وما راعت جناناً أجنها

فللَه ما زرت عليه مجنها

وللَه هاتيك العيون فإنها

على الفتك يهواها أخو العشق والخالُ

منحت هواها والزمان معاندي

فعاندني فيها طريفي وتالدي

وما عطفت يوماً على رغم حاسدي

مهاة بأمي افتديها ووالدي

وان لامَ عمي الطيب الأصل والخالُ

وقائلةٍ ما ينفع الغيد بعدما

غدوت سقيماً ناحل الجسم معدما

فقلت وما كان التصابي محرما

إذا فتكت أهل الجمال فإنما

لهنّ على أهل الهوى الملك والخالُ

أتعجب مني أن اطلت التلهفا

وأرسلت دمعاً كلما غاض أو كفا

وتعذلني إن رحت في الحب مسرفا

وليس الهوى إلا المروءة والوفا

وليس له الا امرءٌ واجد خالُ

فكم من خليٍّ في الأنام سعى لهُ

أطاع برغم الأريحية جهله

وجانب وعر العشق دهراً وسهله

وكم يدعي في الحب من ليس أهله

وهيهات أين الحب والأحمق الخالُ

قضيت أسىً إن قرب الهجر بيننا

ولم نتقاضى في المودة ديننا

فقلت وقد رام العواذل بيننا

معذبتي لا تجحدي الحب بيننا

لما اتهم الواشي فإني الفتى الخالُ

فإني وإن زفت بثينة زفةً

لحملي أو أرعت حشىً مستشفةً

فلي عزمة ما سامها الدهر خفةً

ولي شيمة طابت ثناءً وعفةً

تصاحبني حتى يصاحبني الخالُ

صبوت ومن مثلي صبا لن يؤنبا

إذا راح مكلوم الفواد معذبا

وإن تجهلي ما بي إذا هبت الصبا

سلي عن غرامي كل من يعرف الصبا

تري إنني رب الصبابة والخالُ

دعي فند الواشي وما قد أجنه

من الغدر فينا خيب اللَه ظنهُ

وراعي فتى أكثرت في الهجر أنهُ

ولا تسمعي قول العذول فإنهُ

لقد سآء فينا ظنهُ السوء والخال

وخدٍ تريك الحتف يسري أمامها

غداة رمت عن كالقسي سهامها

ونضت محياها وأبدت قوامها

وظبية حسنٍ مذ رأيت ابتسامها

عشقت ولم تخطر الفراسة والخالُ

وشمس يردُ الطرف عن درك كنهها

وما الشمس إن أبدت محياً بشبهها

نظرت فلما لم تسمني بحبها

توسم طرفي في محاسن وجهها

فلاح لهُ في بدر سيمائها خالُ

تجلّت فكم أجلت أسىً وكأبةً

وحيّت فكم أحيت نفوساً مصابة

مهاةٌ يذاد اللحظ عنها مهابةً

إلى مثلها يرنو الحليم صبابة

ويعشقها سامي النباهة والخالُ

لي اللَه كم من عبرة بعد عبرةٍ

أزلت وكم من ذفرةٍ بعد ذفرة

أطلت إذا ما قلت من بعد حسرةٍ

أيا راكباً يفري الفلاة يبكرة

يباع بها النهد المطهم والخالُ

ومجتهداً يفري نحوراً من الفلا

يبيت لديه أخر الفج أولا

ومتخذاً بيد المفاوز منزلا

بعيشك ان جئت الشام فعج إلى

مهب الصبا الغربي يعنُّ لك الخالُ

وبث غرامي جيرةً من ذوي الوفا

يجيرون لا يدرون ما الجور والجفا

وإن جئت رسماً بين رامة والصفا

فسلم بأشواقي على مربعٍ عفا

كأن رباه بعدنا الأقفر الخالُ

وإن جئت ربعً ما خلا بعدنا ولا

تغير من وقع الحوادث والبلا

فحي الولى أصفيتهم خالص الولا

وإن ناشدتك الغيد عني فقل على

عهود الهوى فهو المحافظ والخالُ

وإن سألت هل بالرضى دام بعدنا

وجانب نادينا واخلف وعدنا

فقل لا ولكن من اسى حتفه دنا

وإن قلن هل رام التصبر بعدنا

فقل صبرهُ ولّى وفرط الجوى خالُ

تمادت نفوسٌ في الجماح ذميمةٌ

ولم تخف الأيام وهي عليمة

بان ضروب الغدر الدهر شيمةٌ

لكل جماح ان تمادى شكيمة

ولكن جماح الدهر ليس لهُ خالُ

معلومات عن بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس بن إبراهيم كرامة. معلم. من شعراء سورية. مولده بحمص. اتصل بالأمير بشير الشهابي (أمير لبنان) فكان كاتم أسراره. وكان يجيد التركية، فجعل مترجماً في (المابين الهمايوني) بالآستانة فأقام إلى أن..

المزيد عن بطرس كرامة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بطرس كرامة صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس