الديوان » سوريا » بطرس كرامة »

لاح في مهد المعالي والسنا

لاح في مهد المعالي والسنا

نجم سعد فاهتدينا بالسنا

وأدار الحبّ فيما بيننا

من طلى عذب اللمى كاس الهنا

يا ابن ودي عج بنا نحو الصفا

نرتشف راح التهاني والصفا

مع أحبابٍ لهم حسن الوفا

بعدهم ذاب فؤادي شجنا

يا نيسماً في وادي الجنان

فاسترقّ الروح منا والجنان

هل تلاعبت بأصداغ الحسان

إن هذا طيبها فاح لنا

آه وشوقي إلى دار الصبا

جادها الغيث وحياها الصبا

وبذاك الحي من غرب الربى

ظبيةٌ قد حرمتني الوسنا

غادةٌ همت بها والجفن صب

وهي لم ترحم أخا وجدٍ وصب

قد رماني من هواها في لهب

لحظها السحار لما أن رنا

كم غزت يا صاح أسداً وظبا

إذ نضت أجفانها بيض الظبا

ولديها أن شكوت الوصبا

رنحت عجباً من القد القنا

أحرقت بالوجد قلباً كان خال

إذ نضت أجفانها بيض الظبا

لا تلمها ما على أهل الجمال

حرجٌ فيما رأوه حسنا

فادر لي ذكرها واملا القدح

أن زند الشوق في الاحشا قدح

وحديث الحب بالأسناد صح

ان من يعشق فلا يشكو الضنا

أتراها ذكرت عهد الهوى

حينما الجيد على الجيد هوى

وبروحي قولها يوم النوى

يا حبيبي مثلما أنت أنا

ذكر هاتيك الليالي الماضيه

في فؤادي كسيوفٍ ماضيه

هل على العهد تراها باقيه

بعدنا أم هل أضاعت عهدنا

يا لخودٍ ترتعي القلب الكريم

وأذلت بالهوى كل كريم

وقد اعتزّ بها الحسن الوسيم

كاعتزاز الدهر في رب الثنا

البشير المرتضى السامي على

كل ذي فضلٍ وعزٍّ وعلى

سيد قلد أجياد الملا

والمعالي من نداه مننا

ماجد أصبح بالجود علم

مشرقاً كالبدر في راس علم

وشهاباً تستضي أهل الهمم

بسناه من تناءى ودنا

كم خميس في الوغى اضحى خليل

من رديني نجله المولى الخليل

يا لهُ من جهبذٍ نعم النبيل

عن ثنا أخذ المعالي ما انثنى

ذو أيادٍ أمطرت سحب الندى

كدم الأعداءِ في يوم الندا

كم وحى قرماً واردى أسدا

وكسى الفرسان أثواب العنا

حاز رشداً وذكاءً

فسما وحكى في مجده بدر السما

وعلى كل فخارٍ حكما

وإلى غير الثنا ما ركنا

تتهنى يا كريماً جدُّهُ

بغلامٍ قد تسامى جدّهُ

قمرٌ تخت المعالي مهدهُ

بسرورٍ وسعودٍ حُضنا

جاده بالعز مولاه المجيد

لتراه نعم مسعوداً مجيد

دام محموداً لديكم وسعيد

كوكباً من نورهِ تزهو الدنى

مدَّهُ اللَه بعمرٍ جاد له

فاتكاً في كل خصم جادله

ذا يمينٍ بنوالٍ كافله

خلقت كي تمنح الناس الغنى

يا هماماً سد بما وشحته

من نظامٍ بالهنا وشحته

وبمولودٍ لقد أرخته

دام مسعوداً بحظ ومنا

معلومات عن بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس بن إبراهيم كرامة. معلم. من شعراء سورية. مولده بحمص. اتصل بالأمير بشير الشهابي (أمير لبنان) فكان كاتم أسراره. وكان يجيد التركية، فجعل مترجماً في (المابين الهمايوني) بالآستانة فأقام إلى أن..

المزيد عن بطرس كرامة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بطرس كرامة صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس