الديوان » سوريا » بطرس كرامة »

أرج الصبابة من ثنائك عارف

أرجُ الصبابة من ثنائك عارفُ

وفؤاد حبك بالمحبة عارفُ

يا من محاسن وجهه قد افتنت

كل الأنام وكل عنها الواصفُ

فإلى م تكلف بالدلال وتنثني

وتزج نبل الحاجبين طوارفُ

هذي جفونك أم نبالٌ أرسلت

للعاشقين فكل صبٍ خائفُ

هلا علمت بأن قدك ناهبٌ

منا القلوب وإن لحظك خاطفُ

ما السحر إلّا ما تريش نواظرٌ

والخمر إلّا ما تدير مراشفُ

أفدي بروحي أهيفاً في فرقه

صبحٌ وفي فرعيه ليلٌ سادفُ

لعب الهوى بقوامه فتخاصمت

عند الوشاح ذوائبٌ ومعاطفُ

واهتز مثل الغصن ازهر فوقه

بدرٌ سناه كلّ بدرٍ خاسفُ

أخذت معاطفه النحول وخصره

لما تثاقل ردفه المتكاثفُ

شطت ركائبنا وشط مزاره

فالقلب وادٍ والدموع ذوارفُ

حسبي من الحب المبرح ما عرا

قلبي المتيم والترحل آزف

قمرٌ تبرقع بالخداع ولم يزل

مثل الزمان خداعه يترادف

يا هل ترى هو حافظ عهد الهوى

أم من صروف الدهر عهدي صارفُ

فالغيد والأيام كلٌ منهما

فيما يعاهد ناكثٌ ومخالفُ

عتباً على الأيام يبكيها دماً

لو انهنّ بما فعلنَ عوارف

لا اختشي عذر الزمان وناصري

ذو المجد والشرف الأمير العارفُ

مولىً لهُ كل المحامد نسبةٌ

ولهُ المعالي كلهنّ وصائفُ

بحرٌ تدفق بالعلوم وكفهُ

بحرٌ بأنواع المكارم طائفُ

أخذ السيادة عن أبيه وجده

قوم سراة حاضرٌ أو سالفُ

إن ضاء بدر علائه في منزل

تزهو مطالعه سناً ومواقفُ

قد لقبوه حكمةً بل عارفاً

لما سمت حكمٌ له ومعارفُ

ليث إذا هز اليراع بنانه

غيث البراعة والبلاغة واكف

رب الفضائل والفواضل والحجى

بل كل ذي فضلٍ لديه واقفُ

بمجالس العلم الشريف مشرف

وبمجلس الأحكام فهو النائف

إن قال قولا فالصواب خدينهُ

أو بث راياً فالسداد محالفُ

أبداً بفصل خطابه وبيانه ال

وضاح عن وجه الحقائق كاشفُ

فالعلم والأدب الرفيع لبيته

حجا فذا ساعٍ وهذا طائفُ

يا أيها المولى الموشح بالثنا

وافاك عبدٌ بالمدائح هاتفُ

يهديك بنت الفكر وهو مشتت

فكراً وكاسات الحوادث راشفُ

هيها القبول وإن تكن قد قصرت

فالطول منك مسامح ومكانفُ

أنى ترى حسناً وكل مؤدبٍ

من روض فضلك غارفٌ أو قاطفُ

در المعاني تحت نثرك مشرق

سحر البيان على نظامك عاكفُ

هي عند فضلك مثل ضوءِ حباحبٍ

رأد الضحى لكن عفوك وارفُ

لا زلت في أوج السيادة والعلى

ولك السعود جلاببٌ ومطارفُ

واسلم ودم أبد الزمان اخا سناً

وتليد مجدك كل يومٍ طارفُ

معلومات عن بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس كرامة

بطرس بن إبراهيم كرامة. معلم. من شعراء سورية. مولده بحمص. اتصل بالأمير بشير الشهابي (أمير لبنان) فكان كاتم أسراره. وكان يجيد التركية، فجعل مترجماً في (المابين الهمايوني) بالآستانة فأقام إلى أن..

المزيد عن بطرس كرامة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بطرس كرامة صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس