الديوان » لبنان » عمر الأنسي »

لولا العذار ولولا طرفك الساجي

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

لَولا العذار وَلَولا طَرفك الساجي

ما باتَ مُضناك بَينَ اليائس الراجي

يا كَعبة الحُسن رُكن الصَبر مُنهَدم

شُلّت يَمين عذول فيك حجّاجِ

حَبست روحي بِسجن البُعد عَنك فَهَل

هَذا مَتاع لِحَولٍ غَير إِخراجِ

كَم ذا أُعاني قَضايا لَوعَةٍ وَضَنى

فَلَيتَها مِنكَ كانَت ذات إِنتاجِ

إِن كانَ هَذا رضا مَولاي فُزت بِهِ

فَوز الغَريق مَع اِستعلاء أَمواجِ

فَيا غَنيّاً عَن المَعنى البَديع ألا

رِفقاً بِصبٍّ إِلى لُقياك مُحتاجِ

فَأَنتَ دُرّة عقد الحسن في شَرف

يَزين مَعناك لا بَل دُرّة التاجِ

أَهواه نَحويّ لَفظٍ فارِسيّ حلى

يريك حاجبه أَفعال زجّاجِ

سَلَكتُ في حُبّه مِنهاج ذي وَلَهٍ

وَهَل لِسالك ذا المِنهاج مِن هاجي

فدىً لآس عذاريه فؤاد شجٍ

ناجي الغَرام وَلَكن لَيسَ بِالناجي

قالوا تَعذّر فاِسلو عَن هَواه وَقَد

بَدا لَهُم مِنهُ بَدر التمّ في داجي

نعم هُوَ اللَيل إِلّا أنَّ ظُلمته

ضاءت بِنور سِراج مِنهُ وَهّاجِ

فَقيل في سندس خضرٍ نَرى قَمَرا

وَرُبّما قيل في إِكليل دِيباجِ

وَقُلت مُذ نِلت مِن تاريخه أَرباً

سطر مِن المسك في طرس مِن العاجِ

معلومات عن عمر الأنسي

عمر الأنسي

عمر الأنسي

عمر بن محمد ديب بن عرابي الأنسي. شاعر أديب متفقه. في شعره رقة وصنعة. مولده ووفاته ببيروت. تقلب في عدة مناصب آخرها نيابة قضاء صور. له (ديوان شعر) جمعه ابنه عبد..

المزيد عن عمر الأنسي

تصنيفات القصيدة