الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

للّه اشكو ما اصاب فؤادي

للّه اشكو ما اصاب فؤادي

يوم التفرق من غزال الوادي

رشق الفؤاد بسهم بين صائب

ادمى سويدائي وقد سوادي

ريم ولعت به ففرق هجره

ما بين عيني في الدجى ورقادي

نسي العهود وخان احكام الوفا

ان الخيانة حيلة الاوغاد

ولرب وقت رحت فيه مصاحبا

فرسي ويطربني طويل نجاد

مزقت غلغال العجاج بهمة

دهشت قروم حواضر وبوادي

وجلبتها شعث النواصي هزها

طرب النزال لغارة وطراد

والخصم بالرحضاء يقطر وجهه

رهبا وفيّ جلادة الاساد

والواخدات تدوس هامات العدى

حولي وقد نشبوا صفوف جواد

وهناك ما خنت العهود ولم أضع

لضعاف احبابي حقوق وداد

لاتعجبي يا هندان صدت العلا

قسراً فاني بضعة الصياد

مولاي عز الدين ذو النسب الذي

يزهو بزهر بني النبي الهادي

سجدت جباه المكرمات جلالة

يوم الفخار لجدي السجاد

فالفضل اثوابي ورثت قديمها

وشمائل الآناء في الاولاد

للمرتضى فحل الرجال تسلقت

بي نسبة علوبة الاسناد

نظمت انابيب الرماح فمنبع

احفادها الامجاد بالاجداد

أيروم كلب السوق جحد مناقبي

والشمس ضاحية بكل بلاد

والصبح اذ يبدو فجحد ضياءه

هو عن عمى لاولي البصائر بادي

وانا ابن ذي المجد المؤثل احمد ال

غوث الرفاعي الرفيع النادي

صدر الاعاظم في ذؤابة حيدر

ليث الكريهة ندبة القصاد

وابى ابو البركات ضيغم غابة

فيها لحزب الحق اخصب وادي

قوم لعمر الحق هم اهل الوحا

عز الصحاب وحيرة الحساد

يستغذبون الموت في طرق العلى

والدين لا لتفخم وفساد

ومن المصائب والمصائب جمة

جعل الزنوج السود كالاسياد

يا من يظن بنا القبيح اصبر فقد

لعبت بعقلك خمرة الاحقاد

شرف مقامك ان تقاد لفرية

قد لفقت بلسان باغ عاد

واحمل على الزهر الكرام خصالهم

وافطن فان الله بالمرصاد

وانظر لمن كنزوا النضار بخدعة

جمعوه ان تفقه دماء عباد

سلبوا حياة الناس وارتفعوا بها

بغيا على الفضلاء والنقاد

والناس لم تشعر ومما سامها

رصت اياديها على الاكباد

وبغوا على الدين المبين فحربوا

احكامه بجهالة وعناد

تعساً لوقت لم تفرق عينه ال

حولاء بين البيض والاغماد

واليك يا هذا الحبيب فانت قد

قست الحضيض يا شمخ الاطواد

نازعت فيّ المجد عن خطاء ولم

تسلك طريق السادة الامجاد

وانا امروءٌ قد لازمتني شيمتي

كتلازم الارواح للاجساد

هون عليك فان مأسور الهوى

غيري ومجدي قاهر لمرادي

شيم ابو الحسنين قلد آله

افلاذها ممتدة الامداد

ولنحن منه عصائب ما سلسلت

الا جوادا جاء بعد جواد

كشفوا ظلام الكون مذ سطعوا به

فكأنهم وفدوا على ميعاد

ومن الوفاء أردد الشكوى الي

ك وانها لتلذ بالترداد

سل حب عن مرضبي لاجلك واكفني

بحياة عينك رقة العواد

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس