الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

فككت بجاه خير الخلق عقدا

فككت بجاه خير الخلق عقداً

به قد أذهل الباغون فكري

وفي مدد الرسول كشفت كربا

له قد ضاق بين الناس صدري

وبالجاه العريض دفعت هما

بدهشته تناقل جمل ظهري

وبالسر الإلهي مال نحوي

بخير من لوى نحوي بغدر

وها أنا قد وقعت بباب طه

وقد ناجيته بلسان سري

وجئت مع الخضوع بعرض حالي

له ورجعت عن زيد وعمر

فحاشا إن أرد بلا مرادي

ومن باب الإله طلبت جبري

عليه اللَه صلى كل آن

كما يرضى به من غير حصر

وأصحاب وأتباع وآل

به فازوا برؤية ليل قدر

به وبهم أروم وصول حبلي

بمقصودي وأطلب نجح أمري

وأسأل من إله العرش فتحاً

قريباً فيهم وبأهل بدر

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس