الديوان » العصر الاموي » عمر بن أبي ربيعة »

أصبح القلب مستهاما معنى

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

أَصبَحَ القَلبُ مُستَهاماً مُعَنّى

بِفَتاةٍ مِن أَسوَءِ الناسِ ظَنّا

قُلتُ يَوماً لَها وَحَرَّكَتِ العو

دَ بِمِضرابِها فَغَنَّت وَغَنّى

لَيتَني كُنتُ ظَهرَ عودِكِ يَوماً

فَإِذا ما اِحتَضَنتِني كُنتِ بَطنا

فَبَكَت ثُمَّ أَعرَضَت ثُمَّ قالَت

مَن بِهَذا أَتاكَ في اليَومِ عَنّا

لَو تَخَوَّفتَ جَفوَةً وَصَدوداً

ما تَطَلَّبتَ ذا لَعَمرُكَ مِنّا

قُلتُ لَمّا رَأَيتُ خِلِّكِ مِنهُ

بَأَبي ما عَلَيكِ أَن أَتَمَنّى

معلومات عن عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي القرشي، أبو الخطاب. أرق شعراء عصره، من طبقة جرير والفرزدق. ولم يكن في قريش أشعر منه. ولد في الليلة التي توفي بها عمر..

المزيد عن عمر بن أبي ربيعة

تصنيفات القصيدة