الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي » سلي الرماح العوالي عن معالينا

عدد الابيات : 33

طباعة

سَلي الرِماحَ العَوالي عَن مَعالينا

وَاِستَشهِدي البيضَ هَل خابَ الرَجا فينا

وَسائِلي العُربَ وَالأَتراكَ ما فَعَلَت

في أَرضِ قَبرِ عُبَيدِ اللَهِ أَيدينا

لَمّا سَعَينا فَما رَقَّت عَزائِمُنا

عَمّا نَرومُ وَلا خابَت مَساعينا

يا يَومَ وَقعَةِ زَوراءِ العِراقِ وَقَد

دِنّا الأَعادي كَما كانوا يَدينونا

بِضُمَّرٍ ما رَبَطناها مُسَوَّمَةً

إِلّا لِنَغزو بِها مَن باتَ يَغزونا

وَفِتيَةٍ إِن نَقُل أَصغَوا مَسامِعَهُم

لِقَولِنا أَو دَعَوناهُم أَجابونا

قَومٌ إِذا اِستُخصِموا كانوا فَراعِنَةً

يَوماً وَإِن حُكِّموا كانوا مَوازينا

تَدَرَّعوا العَقلَ جِلباباً فَإِن حَمِيَت

نارُ الوَغى خِلتَهُم فيها مَجانينا

إِذا اِدَّعَوا جاءَتِ الدُنيا مُصَدِّقَةً

وَإِن دَعَوا قالَتِ الأَيّامُ آمينا

إِنَّ الزَرازيرَ لَمّا قامَ قائِمُها

تَوَهَّمَت أَنَّها صارَت شَواهينا

ظَنَّت تَأَنّي البُزاةِ الشُهبِ عَن جَزَعٍ

وَما دَرَت أَنَهُ قَد كانَ تَهوينا

بَيادِقٌ ظَفِرَت أَيدي الرِخاخِ بِها

وَلَو تَرَكناهُمُ صادوا فَرازينا

ذَلّوا بِأَسيافِنا طولَ الزَمانِ فَمُذ

تَحَكَّموا أَظهَروا أَحقادَهُم فينا

لَم يُغنِهِم مالُنا عَن نَهبِ أَنفُسِنا

كَأَنَّهُم في أَمانٍ مِن تَقاضينا

أَخلوا المَساجِدَ مِن أَشياخِنا وَبَغَوا

حَتّى حَمَلنا فَأَخلَينا الدَواوينا

ثُمَّ اِنثَنَينا وَقَد ظَلَت صَوارِمُنا

تَميسُ عُجباً وَيَهتَزُّ القَنا لينا

وَلِلدِماءِ عَلى أَثوابِنا عَلَقٌ

بِنَشرِهِ عَن عَبيرِ المِسكِ يُغنينا

فَيا لَها دَعوَةً في الأَرضِ سائِرَةً

قَد أَصبَحَت في فَمِ الأَيّامِ تَلقينا

إِنّا لَقَومٌ أَبَت أَخلاقُنا شَرَفاً

أَن نَبتَدي بِالأَذى مَن لَيسَ يُؤذينا

بيضٌ صَنائِعُنا سودٌ وَقائِعُنا

خُضرٌ مَرابِعُنا حُمرٌ مَواضينا

لا يَظهَرُ العَجزُ مِنّا دونَ نَيلِ مُنىً

وَلَو رَأَينا المَنايا في أَمانينا

ما أَعوَزَتنا فَرامينٌ نَصولُ بِها

إِلا جَعَلنا مَواضينا فَرامينا

إِذا جَرَينا إِلى سَبقِ العُلى طَلَقاً

إِن لَم نَكُن سُبَّقاً كُنّا مُصَلّينا

تُدافِعُ القَدَرَ المَحتومَ هِمَّتُنا

عَنّا وَنَخصِمُ صَرفَ الدَهرِ لَو شينا

نَغشى الخُطوبَ بِأَيدينا فَنَدفَعُها

وَإِن دَهَتنا دَفَعناها بِأَيدينا

مُلكٌ إِذا فُوِّقَت نَبلُ العَدُوِّ لَنا

رَمَت عَزائِمَهُ مَن باتَ يَرمينا

عَزائِمٌ كَالنُجومِ الشُهبِ ثاقِبَةً

ما زالَ يُحرِقُ مِنهُنَّ الشَياطينا

أَعطى فَلا جودُهُ قَد كانَ عَن غَلَطٍ

مِنهُ وَلا أَجرُهُ قَد كانَ مَمنونا

كَم مِن عَدُوٍّ لَنا أَمسى بِسَطوَتِهِ

يُبدي الخُضوعَ لَنا خَتلاً وَتَسكينا

كَالصِلِّ يُظهِرُ ليناً عِندَ مَلمَسِهِ

حَتّى يُصادِفَ في الأَعضاءِ تَمكينا

يَطوي لَنا الغَدرَ في نُصحٍ يُشيرُ بِهِ

وَيَمزُجُ السُمَّ في شَهدٍ وَيَسقينا

وَقَد نَغُضُّ وَنُغضي عَن قَبائِحِهِ

وَلَم يَكُن عَجَزاً عَنهُ تَغاضينا

لَكِن تَرَكناهُ إِذ بِتنا عَلى ثِقَةٍ

إِنَّ الأَميرَ يُكافيهِ فَيَكفينا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


بيضٌ صَنائِعُنا سودٌ وَقائِعُنا خُضرٌ مَرابِعُنا حُمرٌ مَواضينا

استوحيت من هذا البيت ألوان الوحدة العربية كما قيل، وهي الأبيض والأسود والأخصر والأحمر. الأبيض يدل على الخلاقة الراشدة، والأسود الخلافة العباسية، والأخضر يدل على الخلافة الفاطمية، والأحمر بيت النبي (ص).. ومعنى البيت هو: بيض اعمالنا أو افعالنا، سود حروبنا، خضر أرض معركتنا، حمر سيوفنا.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو حمد بن فهد


العَوالي

جمع عالية :وهي المركبة فيها الأسنة المشرعة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


اِستُخصِموا

اتخذوا خصامًا.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مُصَدِّقَةً

يعني أن الناس يصدقون دعواهم.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


المَنايا

جمع منية وهي الموت.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


أَمانينا

جمع أمنية وهي ما يتمناه الإنسان.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


رَقَّت

وَهَنَت وضَعُفَت.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو يوسف


نَرومُ

نُريد وَنَبتَغي.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو يوسف


ضُمَّرٍ

جَمِع ضَامِرةٍ، وهيَ الرَشيقَةُ مِن الخَيْلِ.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو يوسف


مُسَوَّمَةً

عَليها وَسمٌ، عَلامَةٌ على كَرَمِ أصلِها.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو يوسف


الزَرازيرَ

مُفرَدُها زَرْزُور، وَهوَ طائِرٌ أكبَر مِن العَصفُورِ.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو يوسف


البُزاةِ

جَمعُ بازٍ، وهو ضَربٌ مِن الطِيورِ الكاسِرَةِ.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو يوسف


تَهوينا

أستهَانَةً واستِصغَاراً.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو يوسف


زَوراءِ

الزَّوْرَاءُ: دِجْلَةُ بَغْدَادَ.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو يوسف


القَنا

جَمْعُ (قَنَاةٍ) وَهِيَ الرُّمْحُ.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو يوسف


الوَغى

الحرب ، لما فيها من الجلبة واختلاط الأصوات

تم اضافة هذه المساهمة من العضو abubakr


شَواهينا

الشاهين نوع من انواع الطيور

تم اضافة هذه المساهمة من العضو abubakr


تَأَنّي

التَّأَنِّي أي التَّمَهُّلُ او الصبر

تم اضافة هذه المساهمة من العضو abubakr


فَرازينا

الْمَلِكَةُ فِي لُعْبَةِ الشِّطْرَنْجِ

تم اضافة هذه المساهمة من العضو abubakr


الرِخاخِ

الرُّخُّ :قطعةٌ من قطع الشِّطْرَنج وهي القلعة (الطابية)

تم اضافة هذه المساهمة من العضو abubakr


أَرضِ قَبرِ عُبَيدِ اللَهِ

هو عبيد الله بن زياد بن أبيه وقد كان والي الكوفة وهو من قاد الجيش لقتال الحسين بن علي رضي الله وقتله.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سالم خالد باداوود


يَومَ وَقعَةِ زَوراءِ العِراقِ

هو يوم تجمعت فيه قبيلة طَيّ لحرب التتر واستطاعت قبيلة طَيّ أن تطردهم من جزيرة العرب وانتصروا في المعركة (صفي الدين هو أحد أفراد هذه القبيلة).

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سالم خالد باداوود


كَالصِلِّ

كوبرا الصحراء من أنواع الثعابين شديدة السواد

تم اضافة هذه المساهمة من العضو مشروع


مَرابِعُنا

يقصد بها في الشعر المراعي الخضراء

تم اضافة هذه المساهمة من العضو مشروع


بَيادِقٌ

الحراس او العساكر في لعبة الشطرنج

تم اضافة هذه المساهمة من العضو مشروع


بَيادِقٌ

الحراس او العساكر في لعبة الشطرنج

تم اضافة هذه المساهمة من العضو مشروع


فَرازينا

الملكة او الوزير في لعبة الشطرنج

تم اضافة هذه المساهمة من العضو مشروع


دِنّا

دَانَ الرَّجُلُ : خَضَعَ، ذَلَّ

تم اضافة هذه المساهمة من العضو حسينُ


معلومات عن صفي الدين الحلي

avatar

صفي الدين الحلي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-safi-al-din-al-hilli@

899

قصيدة

10

الاقتباسات

375

متابعين

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته، ...

المزيد عن صفي الدين الحلي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة