الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

سلام من فؤاد مستهام

سلام من فؤاد مستهام

وألف تحية بعد السلام

على من داره أرجاء قلبي

وإن عظمت به خطط الملام

حبيب حبه أضنى فؤادي

وذوبني بنار الاضطرام

له في كل زاويةٍ يسري

معان تحت دائرة العظام

وأسرار بلب دمي أقامت

بلبي في القعود وفي القيام

غزال من بني الأعجام لكن

عصابته من العرب الكرام

تحجب بالشهامة وهو كهل

وقام بدرها قبل الفطام

عصامي الطباع كريم خلق

جميل الشكل حلو الابتسام

رقيق الجسم درى الثنايا

كأن بثغره كأس المدام

تسلطن في ظرافته بشأن

علا عن ذل شائبة الحرام

وجاء صفاء نيته بحال

أعان عليه طائفة اللئام

تحجب وهو بدر عن حياء

وغيب تحت خدر الاحتشام

وأظهر أنه بالوصل سمح

وأخفى الموت في طي اللثام

رعى اللَه الديار ديار نجد

فكم لي في رباها من ذمام

ولهت بحب ساكنها وأني

له قد صادني شبك الغرام

وطبت بذكره قلباً وروحي

يروحها ثناه على الدوام

وأطرب لاسمه شوقاً ويبدو

علي بنشره نشر الخزام

تكرم ليلة بالقرب لكن

تكبر أن يجيب عن السلام

وأفرط بالتحجب بعد قرب

أتى يحكي شؤون الانفصام

فيا للَه من قطع بوصل

به وجداً طلع الصباح بلا مرام

وأبرح ما يكون الوجد يوما

إذا دنت الخيام من الخيام

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس