الديوان » لبنان » إلياس أبو شبكة »

ألفيتها ومن التحسر لا تعي

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

أَلفَيتُها وَمن التَحَسُّر لا تَعي

تَذري الدُموعَ وَحيدَةً في المخدعِ

فَكَأَنَّها وَالدَمعُ يخطِفُ صَوتَها

رَمزٌ التَعاسَةِ في الزَمانِ الموجعِ

فَسأَلتَها عَمّا يُشيرُ شجونَها

وَعَلامَ تُطلِقُ زَفرَةَ المُتَفَجِّعِ

فَإِذا بِها رَفَعَت لطافَةَ رَأسِها

بِتَخَشُّعِ أَوحى إِلَيذَ تَخشعي

وَرَنَت إِلى قَفصٍ هُناكَ مُعَلَّقٍ

بِمَحاجِرٍ غَرِقَت بِماءِ الأَدمُعِ

فَحَزَرتُ أَنَّ الدَهرَ سلَّم طيرها

ليدِ الحِمامِ فَطيرُها لم يرجِع

قالَت فَقَدتُ من الحَياةِ مُؤاسِياً

يا طالَما أَوحى الهمامَ لِأَضلُعي

فَإِذا تَغنّى بِالزُهورِ وَبِالنَدى

كَيفَ الهَوى لِغُناهُ لَم يَتَسَمَّعِ

وَآلهفَ قَلبي أَينَ مِنهُ قَصائِدٌ

لَم يروِها حَتّى بَيانُ الأَصمَعي

بَل أَينَ مِنهُ الموصِلي وَصوته

وَلِسانُ معبدِ بِالغِناءِ المبدعِ

وَآلهفَ قَلبي كَيفَ واراهُ الثَرى

وَأَنا هُنا أَحيا بِعَيشٍ أَمرعِ

أَوَلَم يَكُن لي في حَياتي مُؤنِساً

يَلهو بِهِ قَلبي وَيَطرَبُ مَسمَعي

ماذا جَنى الحسونُ في جُنحِ الدُجى

حَتّى أُصيبَ بِسَهمِ ذلِكَ الأَسفَعِ

أَلِأَنَّهُ هجرَ الحُقولَ وَبردَها

وَأَتى يغرِّدُ في زَوايا مخدَعي

فَأَجَبتُها كفّي البكا وَتصبُّري

فَالطَيرُ ماتَ وَلم يَعد من مَطمَعِ

لكِنَّما أَصغي لما سَأَقولُه

فَبِمَوتِهِ عظةٌ لِكُلِّ ملوِّعِ

كم رَدَّدت في مَسمَعَيكِ مَراشِفي

حريتي يا ميُّ أَثمنُ ما مَعي

فَنَبَذتِها وَجَحدتِ ما ردَّدته

وَصَنعتِ بِالحسونِ أَفظَعَ مصنَعِ

ما جاءَ حَتّى تَسجنيهِ وَإِنَّما

حَتّى تقيهِ شَرَّ فَقرٍ مدقعِ

فَجَعَلتِهِ بَينَ الحَديدِ مُقَيَّداً

يا حُرَّةً قَيَّدتِ حراً فَاِنزَعي

لَو يَفقَهُ الإِنسانُ مَعنى شَرِّه

لَبَكى طَيلاً بِالدُموعِ الهمَّعِ

معلومات عن إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة. مترجم يحسن الفرنسية، كثير النظم بالعربية. لبناني. اشترك في تحرير بعض الجرائد ببيروت. ونقل إلى العربية (تاريخ نابليون - ط) وقصصاً من مسرحيات (موليير) ونشر مجموعات من نظمه...

المزيد عن إلياس أبو شبكة