قَد زادَ قَلبي حَزَناً

رَسمٌ وَرَبعٌ مُحوِلُ

رَبعٌ لِهِندٍ مُقفِرٌ

قَد كانَ حيناً يُؤهَلُ

ما إِن بِهِ مِن أَهلِهِ

إِلّا الظِباءُ الخُذَّلُ

قَد كُنتُ فيهِم ناعِماً

أَلهو بِهِم وَأَجذَلُ

أَيامَ هِندٍ وَالهَوى

مِنّا لِهِندٍ تَبذُلُ

فَحالَ دَهرٌ دونَها

دَهرٌ لَعَمري مُعضِلُ

بِتنا وَقَلبي مُشفِقٌ

مِن صَرمِ هِندٍ أَوجَلُ

إِذ أَرسَلَت في خُفيَةٍ

إِنَّ المُحِبَّ المُرسِلُ

تَقولُ هِندٌ اِئتِنا

فَقُلتُ لا لا أَفعَلُ

وَاللَهُ لا آتيكُمُ

حَتّى يَزورُ الأَوَّلُ

عَن حُبِّكُم يا هِندُ ما

عُمِّرتُ حَيّاً أَغفُلُ

معلومات عن عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي القرشي، أبو الخطاب. أرق شعراء عصره، من طبقة جرير والفرزدق. ولم يكن في قريش أشعر منه. ولد في الليلة التي توفي بها عمر..

المزيد عن عمر بن أبي ربيعة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر بن أبي ربيعة صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرجز


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس