الديوان » العصر الاموي » عمر بن أبي ربيعة »

ألم خيال من سليمى فأرقا

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

أَلَمَّ خَيالٌ مِن سُلَيمى فَأَرَّقا

هُدوءً وَلَم يَطرُق هُنالِكَ مَطرَقا

أَلَمَ بِبَطحاءِ الكَديدِ وَصُحبَتي

هُجودٌ فَزادَ القَلبَ حُزناً وَشَوَّقَ

فَقُلتُ لَها أَهلاً بِكُم إِذ طَرَقتُمُ

فَقَد زُرتِ صَبّاً يا قُتَيلَ مُؤَرَّقا

فَباتَت تُعاطيني عِذاباً حَسِبتُها

مِنَ الطيبِ مِسكاً أَو رَحيقاً مُعَتَّقا

فَبِتُّ قَريرَ العَينِ آخِرَ لَيلَتي

أَلاعِبُ فيها واضِحَ الجيدِ أَعنَقا

فَبِتنا بِتِلكَ الحالِ إِذ صاحَ ناطِقٌ

وَبَيَّنَ مَعروفُ الصَباحِ فَصَدَّقا

معلومات عن عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي القرشي، أبو الخطاب. أرق شعراء عصره، من طبقة جرير والفرزدق. ولم يكن في قريش أشعر منه. ولد في الليلة التي توفي بها عمر..

المزيد عن عمر بن أبي ربيعة

تصنيفات القصيدة