الديوان » العصر الايوبي » أبو بكر بن مجبر »

بشراي هذا لواء قل ما عقدا

بشرايَ هذا لِواءٌ قَلَّ ما عُقِدا

إلا ومد لَهُ الروحُ الأمينُ يدا

وأقبل النصرُ لا يعدو مناحيه

فحيث ما قصدت راياتُه قَصَدا

واستقبَلَتهُ تباشيرُ الفتوحِ فَقَد

كادت تكونُ على أكتافه لَبَدا

وقَرَّبَ الفَلَكُ الدّوَارُ بُغيَتَه

فَلَو تَنَاوَلَ بَعضَ الشُهبِ ما بَعُدا

إمام جيشٍ أراد اللَه نصرتَهُ

فأرسلَ المَلأ الأعلى لهُ مَددا

إني لأحكم بالنصرِ العزيز لَهُ

وإن سَكَت فإنَّ الوحيَ قد شهدا

معلومات عن أبو بكر بن مجبر

أبو بكر بن مجبر

أبو بكر بن مجبر

عبد الجليل بن عبد الرحمن بن مجير الفهري، أبو بكر. شاعر المغرب في وقته. عالي الطبقة من أهل بلش، بمالقة (و تسمى اليوم Velez Malaga) نزل مراكش واتصل بالملوك والأمراء، وله..

المزيد عن أبو بكر بن مجبر

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو بكر بن مجبر صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس