الديوان » مصر » أحمد محرم »

بني مذحج ما ثم من متردد

عدد الأبيات : 19

طباعة مفضلتي

بني مِذْحَجٍ ما ثَمَّ من مُتردّدِ

هُوَ الدِّينُ أو حدُّ الحُسامِ المُهنَّدِ

ألا فانظروا سيفَ الإمامِ وبأسَهُ

تَرَوْا عَجَباً من مشهدٍ ليس بالدَّدِ

بُلِيتُمْ بمعقودِ اللّواءِ على يدٍ

يَشُدُّ عليها مالكُ المُلكِ باليدِ

بني مِذْحَجٍ ما ظنُّكم بِمُدجَّجٍ

تُعِمِّمُهُ للحربِ كفُّ مُحمّدِ

غزاكم بمن لا تَعرِفُ الحربُ غيرَهم

إذا انتسبَ الأبطالُ في كلِّ مَشهدِ

أصابوا من الأسلابِ والسَّبْي ما ابْتَغوا

وأنتم بمنأَىً بين صَرْعَى وهُجَّدِ

فلما لَقُوكم قال صاحبُ أمرِهم

هُوَ الحقُّ مَن يُؤثِرْهُ يَرشَدْ ويهتدِ

فإن تُسْلِمُوا فالله بيني وبينكم

وإن تُعرِضُوا فالسَّيفُ عَضْبُ المجرَّدِ

صددتم صُدودَ الجاهلينَ وَردَّكم

عَنِ الحقِّ رأيٌ طائشٌ لم يُسدَّدِ

جَرى النّبلُ يَهوِي وَاسْتطارتْ حِجارةٌ

تتابعُ شتَّى بين مَثنىً وموْحَدِ

رَمَيْتُم بها جُندَ النبيِّ وإنّما

رميتم بأحلامٍ عَوازِبَ شُرَّدِ

مضى السّيفُ يَجزيكم على الشرِّ مِثلَهُ

فلا دَمُكم بَسْلٌ ولا هُو مُعتَدِ

فَولّيتمُ الأدبارَ وارتدَّ جَمعُكم

شراذمَ شتَّى كالشَّعاعِ المُبدَّدِ

وآمنَ منكم معشرٌ عادَ جَدُّهم

سعيداً ومن يرغبْ إلى اللهِ يَسْعَدِ

وجاءوا فقالوا هذه صدقاتنا

فَخُذْها بإحسانٍ وإن شئتَ فازْدَدِ

نَدِينُ بأنَّ البِرَّ لا شيءَ مثله

ونبذلُ حقَّ اللهِ غيرَ مُنَكَّدِ

وأنَّا لكم عَونٌ على ما وراءنا

نناجِزُ منهم كلَّ غاوٍ ومُفْسِدِ

وندعو إلى الإسلامِ نَنشرُ نُورَهُ

ونُورِدُ منه قومَنا خيرَ مَورِدِ

لك الشكرُ فَارْجِعْ يا عليُّ مظفَّراً

وبَشِّرْ رسولَ اللهِ يَشكُرْ ويَحْمَدِ

معلومات عن أحمد محرم

أحمد محرم

أحمد محرم

أحمد محرم بن حسن عبد الله. شاعر مصري، حَسَن الرصف، نقيّ الديباجة. تركيّ الأصل أو شركسيّ. ولد في إبيا الحمراء، من قرى الدلنجات بمصر، في شهر (محرم) فسمى أحمد محرَّم. وتلقى..

المزيد عن أحمد محرم