عدد الأبيات : 67

طباعة مفضلتي

لقد هاج لي الوجد

غزال دائم الصد

أنيق الحسن مياس

مليح الخد والقد

له وجه هلالي

إذا ما لاح في المرد

ففي مقلته سحرٌ

وفي الريقة كالشهد

إذا ما سمته الوصل

بلا بر ولا رفد

تخافاني فقد ذبت

من الفكرة والوجد

يقولون سلا عنه

وقد حال عن العهد

وما بي سلوة عنه

ولكن قل ما عندي

إلى من أشتكي ما بي

من الإفلاس والجهد

لقد أتعبني الدهر

بقصد شر ما قصد

فداخلت ذوي الأعما

ل في هزل وفي جد

فلم أربح من الحرص

سوى الغربة والكد

تقمّصت من الحرف

قميصا باقيا بعدي

طرازاه من الحرما

ن اوالخيبة قد تعدي

وكّماه من الإفلا

س منسوجان كالبرد

على أني بحمد الل

ه في بيت من المجد

بفخري ببني ساسا

ن أهل الشكر والحمد

ملوك لهم الأرض

فمن غور إلى تحد

وأبناء العماليق

كمثل الدر في العقد

هم السادة والذاد

ة أهل الحل والشد

بهاليل محاويل

معاديل عن المكدي

أحبّاء ألبّاء

أطبّاء بمن يحدي

لهم أرض خراسان

وقاسان إلى السد

إلى الساحل فالزاب

ج والسند إلى الهند

إلى الشامات والماها

ت في قرب وفي بعد

إذا ما أعوز السير

على القوّاد والجند

حذارا لأعاديهم

من الأعراب والكرد

قطعنا ذلك الخوف

بلا سيف ولا غمد

ومن خاف أعاديه

بنافي الخوف يستعدي

لنا الفخر على الخلق

بلبس الدلق في البرد

وبالترميد في القمي

ن يوم البرق والرعد

وبالنفخ وبالزنق

وبالنودل في الوقد

وبالحاجور والمكلو

ذ إذ شدّت من الزند

وشد البغلة الدهماء فع

ل البطل النجد

وبالميسر والمخط

ر في جمع وفي حشد

وقصّ في الشغاثات

بتضريب له أفدي

وبالكاز إذا أذع

ن بالهبرة والفرد

وتحويد الغداوات

بتدميع على الخدّ

ومنّا البانوانيّ

إذا صنّف بالعقد

ومنّا كل إسطيل

من المبرمة النكد

ومن يستعرض الناس

ومن يشحذُ بالقصد

ومن أحلافنا قوم

فمن مولى ومن عبد

ومن ينفذ سرماطا

ومن يرزق بالكد

وألميّ وكحّال

ومن يلعب بالقرد

ومن يعبث بالهال

ج في الفصلين والفصد

وعدّاد سفوفيّ

مليح الوصف والعد

وصوفيّ له سمت

يهذ القول في الزهد

فلو أبصرنا الخشني

كالآطام في الخلد

بها ليل بني الغربة

في الأعشاش كالأسد

وقد عدنا من الكدي

ذة مقتولين بالبعد

يحيّى بعضنا بعضا

إذا مات من الدرد

وقد قمنا بتصفيق

وتعديد إلى النهد

وألقينا الشقاعات

بتجريد على وكد

وأظهرنا البتيكات

وما في ذاك من بد

فهذا يطبخ القدر

وذا يحسنُ في الوقد

وهذا يصلح المحل

س بالريحان والرند

فقشّمنا وبادرنا

إلى الأشنان والسعد

ودارت بيننا الكاس

على الخطة والنرد

وأصمينا وبخّرنا

بلا عود ولا ند

ولكنّا تضارطنا

بإيقا على عمد

على بشباشة الخشني

أبي موسى بلا رد

وطنحرنا وشرشرنا

بلا حرّ ولا برد

وعنّانا فألهانا

أخا الصبوة والفقد

فغنّانا لمن دار

خلت بالرمل من دعد

يقول الأحنف البائ

س قد حوصرت في جلدي

فلولا خشية الناس

ومطل النقد بالوعد

لما تبت من الشحذ

منَ المهدِ إلى اللحد

معلومات عن الأحنف العكبري

الأحنف العكبري

الأحنف العكبري

عقيل بن محمد العكبري، أبو الحسن الأحنف. شاعر أديب، من أهل عكبرا اشتهر ببغداد. قال ابن الجوزي: روى عنه أبو علي ابن شهاب (ديوان شعره). ووصفه الثعالبي بشاعر المكدين وظريفهم...

المزيد عن الأحنف العكبري