الديوان » العصر العباسي » سلم الخاسر » عجبا للذي نعى الناعيان

عدد الابيات : 13

طباعة

عَجَباً لِلَّذي نَعى الناعِيانِ

كَيفَ فاهَت بِمَوتِهِ الشَفَتانِ

مَلِكٌ إِن غَدا عَلى الدَهرِ يَوماً

أَصبَحَ الدَهرُ ساقِطاً لِلجِرانِ

لَيتَ كَفّاً حَثَت عَلَيهِ تُراباً

لَم تَعُد في يَمينُها بِبَنانِ

حينَ دانَت لَهُ البِلادُ عَلى العَس

فِ وَأَغضى مِن خَوفِهِ الثَقَلانِ

أَينَ رَبُّ الزَوراءِ قَد قَلَّدَتهُ ال

مَلِكَ عِشرونَ حِجَّةً وَاِثنَتانِ

إِنَّما المَرءُ كَالزِنادِ إِذا ما

أَخَذَتهُ قَوادِحُ النيرانِ

لَيسَ يَثني هَواهُ زَجرٌ وَلا يَق

دَحُ في حَبلِهِ ذَوو الإِدهانِ

قَلَّدَتهُ أَعِنَّةَ المُلكِ حَتّى

قادَ أَعداءَهُ بِغَيرِ عِنانِ

يُكسَرُ الطَرفُ دونَهُ وَتُرى الأَيّ

دي مِن خَوفِهِ عَلى الأَذقانِ

ضَمَّ أَطرافَ مُلكِهِ ثُمَّ أَضحى

خَلفَ أَقصاهُمُ وَدونَ الداني

هاشِمِيُّ التَشميرِ لا يَحمِلُ الثِق

لَ عَلى غارِبِ الشَرودِ الهِدانِ

ذو أَناةٍ يَنسى لَها الخائِفُ الخَو

فَ وَعَزمٍ يُلوي بِكُلِّ جَنانِ

ذَهَبَت دونَهُ النُفوسُ حِذاراً

غَيرَ أَنَّ الأَرواحَ في الأَبدانِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سلم الخاسر

avatar

سلم الخاسر حساب موثق

العصر العباسي

poet-salam-al-khasir@

68

قصيدة

1

الاقتباسات

11

متابعين

سلم بن عمرو بن حماد. شاعر، خليع، ماجن، من أهل البصرة، من الموالي. سكن بغداد، له مدائح في المهدي والرشيد العباسيين، وأخبار مع بشار بن برد وأبي العتاهية. وشعره رقيق رصين. ...

المزيد عن سلم الخاسر

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة