الديوان » العصر العباسي » سلم الخاسر » ما اقبح التزهيد من واعظ

عدد الابيات : 6

طباعة

ما اِقبَحَ التَزهيدَ مِن واعِظٍ

يُزَهِّدُ الناسَ وَلا يَزهَدُ

لَو كانَ في تَزهيدِهِ صادِقاً

أَضحى وَأَمسى بَيتَهُ المَسجِدِ

وَرَفَضَ الدُنيا وَلَم يَلقَها

وَلَم يَكُن يَسعى وَيَستَرفِدُ

يَخافُ أَن تَنفَدَ اِرزاقُهُ

وَالرِزقُ عِندَ اللَهِ لا يَنفَدُ

الرِزقُ مَقسومٌ عَلى مَن تَرى

يَنالُهُ الأَبيَضُ وَالأَسوَدُ

كُلٌّ يُوَفّى رِزقَهُ كامِلاً

مِن كَفَّ عَن جَهدٍ وَمَن يَجهَدُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سلم الخاسر

avatar

سلم الخاسر حساب موثق

العصر العباسي

poet-salam-al-khasir@

68

قصيدة

1

الاقتباسات

11

متابعين

سلم بن عمرو بن حماد. شاعر، خليع، ماجن، من أهل البصرة، من الموالي. سكن بغداد، له مدائح في المهدي والرشيد العباسيين، وأخبار مع بشار بن برد وأبي العتاهية. وشعره رقيق رصين. ...

المزيد عن سلم الخاسر

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة