الديوان » المخضرمون » عمرو بن معد يكرب »

تطاول ليلك بالأثمد

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

تَطاوَلَ لَيلُكَ بالأَثمُدِ

ونامَ الخَليُّ ولم تَرقُدِ

وباتَ وباتت له ليلةٌ

كليلةِ ذي العائرِ الأَرمَدِ

وذلكَ من نَبَأٍ جاءني

وأُنبئتُهُ عن أبي الأسودِ

ولو عن نَثَا غيرهِ جاءني

وجُرحُ اللسانِ كجُرحِ اليَدِ

لَقُلتُ من القول ما لا يزا

لُ يُؤثَرُ عنّي يَدَ المُسنَدِ

بأَيِّ علاقتنا ترغبونَ

أعن دمِ عمروٍ على مَرثَدِ

فَإِن تَدفِنوا الداءَ لا نخفِهِ

وإِن تبعثوا الحربَ لا نَقعدِ

وإِن تقتلونا نُقتِّلكُمُ

وإِن تَقصِدوا لدمٍ نَقصِدِ

متى عَهدُنا بطِعان الكُما

ةِ والحمدِ والمجدِ والسُؤدُدِ

وبَنيِ القبابِ وَمَلءِ الجِفا

ن والنّار والحَطَبِ المُفأَدِ

وأَعددتُ للحرب وَثَّابَةً

جوادَ المَحَثَّةِ والمَروَدِ

سبُوحاً جَمُوحاً وإِحضارُها

كَمعمَعةِ السَّعَفِ الموقَدِ

ومَشدودةَ السَّكِّ مَوضُونةً

تَضاءَلُ في الطَيِّ كالمِبرَدِ

تَفيضُ على المرءِ أَردانُها

كَفيضِ الأَتيِّ النخلةِ الأَجرَدِ

وذا شُطَبٍ غامضاً كَلمُهُ

إِذا صابَ بالعظمِ لم يَنأَدِ

معلومات عن عمرو بن معد يكرب

عمرو بن معد يكرب

عمرو بن معد يكرب

عمرو بن معد يكرب بن ربيعة بن عبد الله الزبيدي. فارس اليمن، وصاحب الغارات المذكورة. وفد على المدينة سنة 9هـ، في عشرة من بني زبيد، فأسلم وأسلموا، وعادوا. ولما توفي..

المزيد عن عمرو بن معد يكرب