الديوان » المخضرمون » عمرو بن معد يكرب »

لو كان عباس هنالك حاضرا

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

لو كان عباسٌ هنالك حاضراً

لَهَوى وقد خُضِبَ الجبينُ بعُصفُرِ

ولقد صَبَحتُ بها عُمارةَ غُدوةً

والبِيضُ تعلو فوقه بالمنشرِ

ولقد تركتُ أبا تميمٍ بعد ما

عَضَّ الحسامُ جَبينَه لم يُقبَرِ

في فتيةٍ من قومه خُضبت لهم

سُودُ اللِّحى من عاتِكٍ مُتَحيِّرِ

لمّا وقعنا في التنازُلِ خَفخَفَت

مثلَ النعام مَخَافةً للأَشقرِ

ثم استمرّ القومُ فوق ركابهم

وسُلَيمُ صَرعى في العَجَاج الأَكدَرِ

لمّا انتمى لأبيه شدَّ بصارمٍ

يَفري الجماجمَ تحت زَردِ المِغفَرِ

فكساهُ قَدرَ الشِّبر منه فانكفَا

شَطرَينِ من مُتَيَمِّنٍ ومُيَسَّرِ

فهوى لِقُطرَيهِ بأَفحشِ ضربةٍ

من كفّ رِئبالِ العرينِ غَضَنفَرِ

معلومات عن عمرو بن معد يكرب

عمرو بن معد يكرب

عمرو بن معد يكرب

عمرو بن معد يكرب بن ربيعة بن عبد الله الزبيدي. فارس اليمن، وصاحب الغارات المذكورة. وفد على المدينة سنة 9هـ، في عشرة من بني زبيد، فأسلم وأسلموا، وعادوا. ولما توفي..

المزيد عن عمرو بن معد يكرب

تصنيفات القصيدة