الديوان » العصر المملوكي » الصرصري » تواضع لرب العرش علك ترفع

عدد الابيات : 219

طباعة

تواضع لرب العرش علّك تُرفع

لقد فاز عبد للمهيمن يخضع

وداو بذكر الله قلبك إنه

لأعلى دواء للقلوب وأنفع

وخذ من تقى الرحمن أمناً وعُدّةً

ليوم به غير التقى مروّع

وبالسنة المثلى فكن متمسكاً

فتلك طريق للسلامة مهيع

هي العروة الوثقى وحجة مقتد

نبُّت بها أسباب من هو مبدع

رأيت رسول الله أنصح مرشد

وأنجح ذي جاه كريم يشفع

وأصدق رؤيا المرء رؤياه إنها

لمن شبه الشيطان تُحمى وتمنع

فقبّلت فاه العذب تقبيل شيّق

وما كنت في تقبيل ممشاه أطمع

وقلت له هذا الفم الصادق الذي

بوحي آله العرش كان يمتّع

فبشّرني خير الأنام بميتتي

على سنة بيضاء بالحق تشرع

فها أنا تصديقاً لبشراه ثابت

عليها بحمد الله لا أتتعتع

بمعتقد الثبت الإمام ابن حنبل

أدين فهو الناقل المتورع

لئن لم أتابع زهده وتقاءه

فإني له في صحة العقد اتبع

أمرّ أحاديث الصفات كما أتت

على رغم غمر يعتدى ويشنع

فلا يلج التعطيل قلبي ولا إلى

زخارف ذي التأويل ما عشت أرجع

أقرّ بأن الله جلّ ثناؤه آله

قديم قاهر مترفع

سميع بصير ما له في صفاته

شبيه يرى من فوق سبع ويسمع

وخُلق الطباق السبع والأرض واسعٌ

وكرسيّه منهن في الخلق أوسع

قضى خلقه ثم استوى فوق عرشه

ومن علمه لم يخل في الأرض موضع

ومن قال إن الله جلّ بذاته

بكل مكانٍ جاهلٌ متسرع

إليه الكلام الطيب الصدق صاعدٌ

وأعمال كل الخلق تُحصى وترفع

فما لم يشاه الله ليس بكائن

وما شاءه في خلقه ليس يدفع

يُضلُّ ويهدي والقضاء بأمره

مضى نافذاً فيما يضرّ وينفع

وللشر والخير المهيمن خالق

وإبليس من أن يخلق الشرّ أوضع

ولكنه للشر أخبثُ محدث

بوسواسه في موبق الإثم يُوقع

علا عن مُعين ربُنا ومظاهر

على الملك أو كفوا على الغيب يُطلع

لقد برأ الخلق ابتداء من الثرى

بلا مسعد فيما يسوّى ويصنع

وقال لهم ذرّاً ألست بربكم

فقال بلى منهم عصىً وطيع

وسوف يناديهم جميعاً إذا أتوا

حفاةً عراةً في المعاد فيسمعوا

ويسمع سكان السموات وحيه

فهم لسماع القول صرعى وخضّع

وكلم موسى والكلام حقيقة

بتوكيده بالمصدر الخصم يقطع

ومعتقدي أن القرآن كلامه

قديم كريم في المصاحف مودع

وقد سبق الوعد المصدّقُ أنه

إذا جاءت الأشراط منها سيرفع

وأودع حفظاً في الصدور وإنه

لبالعين مرئٌ وبالأذن يُسمع

بالسنة القراء يُتلى وإنه

بحرف وصوت ضلّ من يتنطع

هو السور الهادي إلى الحق نورها

وآيات صدق للمنيبين تنفع

به نزل الروح الأمين مصدقاً

على قلب عبد كان بالحق يصدع

وليس بمخلوق ومن قال عكس ما

ذكرتُ له في الناس بالكفر يقطع

ولا محدث قد جاء عن سيد الورى

حديث لمعناه أسوق وأوضع

لقد قرأ الرحمن طه جميعها

ويس أيضاً والملائك تسمع

ولم يخلق السبع الطباق ولا الثرى

وهذا دليل ما لهم عنه مدفع

وقولهم خلق فظيع وقول من

يشير إليه بالعبارة أفظع

ومن كان فيه واقفياً محيراً

فذلك واللفظي كل مبدّع

وفي كتب الله القديمة كلها

أقول بهذا القول لا أتفزّع

ومعتقدي أن الحروف قديمة

وإن حار في قولي غويٌّ متعتع

تبارك ربي ذو الجلال صفاته

تجلّ عن التأويل إن كنت تتبع

يداه هما مبسوطتان تعالياً

عن المثل يعطى من يشاء ويمنع

وألواح موسى خطّها بيمينه

مواعظ تشفى من ينيب ويخشع

وكلتا يديه جلّ عن مشبه له

يمين إلى خير البرية يرفع

وينزل في الأسحار في كل ليلة

كما جاء في الأخبار والناس هجّع

ينادي أولي الحاجات والتوب طالباً

فهل راهب أو راغب متضرع

ومن قال إثبات الصفات شناعة

فجرأته إذ عارض النصّ أشنع

وينظره الأبرار يوم معادهم

ويحجب عنه من إلى النار يوزع

كما ينظرون الشمس لا غيم دونها

لقد خاب محجوب هناك ممنّع

ولم يرفى الدنيا من الناس ربّه

بعينيه إلا الهاشمي المشّفع

محمد المخصوص بالرؤية التي

غدا الطور إجلالاً لها يتقطّع

وإن نعيم القبر ثم عذابه

لحق فمسرور به ومروّع

يخالف ضيقاً بين أضلع من طغى

ويفسح فيه للتقى ويوسع

ويسأل فيه الميت الملكان عن

هداه فمرحوم وآخر يُقمع

ويعرف من في القبر من زاره وإن

يُسلم على الأموات في القبر يسمعوا

ومن يقرأ القرآن للميت مهدياً

يصله وبالإطعام والبر يُنفع

وقد يسأل الأموات من مات بعدهم

عن الأهل من منهم مقيم ومقلع

وربي أحصى خلقهم ويميتهم

ويبعثهم بعد الممات ويجمع

وينفخ إسرافيل في الصور نفخةً

فكل من الأجداث للحشر مُهطع

وتدعى البرايا للحساب جميعهم

فلا ظلم والميزان للعدل يوضع

وذلك يوم فيه نور نبينا

برفع لواء الحمد يعلو ويسطع

ويظهر فيه جاهه بشفاعة

إليها لكرب الموقف الخلق يهرع

وينقذ في يوم القيامة من لظى

من الأمة العاصين إذ هو يشفع

وينصب فيه حوضه كاشف الصدى

وذلك حوض بالروا العذب مُترع

وإن له فيه مقاماً مقرباً

ومقعد صدق نوره يتشعشع

ويسبق كل العالمين مبادراً

لحلقة باب المنزل الرحب يقرع

فيدخل والشعث الخماص كأنما

وجوههم شمس الضحى حين تطلع

وينزله الله الوسيلة رتبةً

له ليس فيها للخلائق مطمع

وقد خلق الله الجنان معدة

لأربابها فيها ظلال ومرتع

وحور حسان ناعمات كواعب

بها كل أوّابٍ حفيظ ممتع

وقد خلق الله الجحيم لأهلها

لبأس أذاها عنهم ليس ينزع

لهم ظلل منها عليهم وتحتهم

لأمعائهم شرب الحميم يقطع

وبعد التقاضي يّبح الموت بينهم

فمستبشر زاض وآخر يجزع

وأعتقد الإيمان قولاً مسدداً

وأعمال صدق في الصحائف تودع

يزيد بفعل الخير من كل مؤمن

وينقص بالعصيان فهو ممزع

وإيماننا بضع وسبعون شعبةً

حديث صحيح النقل لا يتضعضع

وإني إذا ما قلت إني مؤمن

ولا شك عندي بالمشيئة اتبع

وليس كبير الذنب مخلد مؤمن

بنار بلى فيه النبي مشفع

ولست أرى رأي الخوارج بل إذا

رعى أمرنا والٍ أطيع وأسمع

وإن جهاد المسلمين عدوهم

لفرض وقرن الشمس في الغرب يطلع

وأمسح فوق الخفّ والمسحُ سنة

إلى مدة معلومة ثم اخلع

وللسحر تأثير ولا باس بالرقى

بأم الكتاب أو دعاء يرفع

ولست لميت المسلمين بشاهد

أيُسقى رحيقاً أم حميماً يُجرع

بلى أرتجي للمحسنين سلامة

وأخشى على من يعتدي أو يضيّع

ولا ريب عندي في ثبوت كرامة ال

ولي ولي ولواضحي على الماء يُسرع

وبالحمد لله افتتاح صلاتنا

لما صح من نقل المحقين اتبع

ولا أر في الفجر القنوت ولا أرى

عليّ إذا أذنتُ أني أرجّع

وإن مرّ في شعبان عشرون ليلة

وتسع وغُمّ البرج بالصوم أقطع

ومذهبنا الوسطى هي العصر فاستفد

مسائل خمساً من فروع تفرّع

ولست لمن فيها يخالف مانعاً

ولكن خلاف في الأصول ممنّع

وما شاع فيه من خلاف لمسلم

فإني لمن يُفتى به لا أبدّع

وأشهد أن الأنبياء جميعهم

ومعجزهم حقٌ وذلك يُقنع

وأن رسول الله أحمد خيرهم

وأفصحهم عند البلاغ وأبرع

على عرشه خطّ اسمه ولقد عفا

لآدم إذا أضحى به يتضرع

وكان صفي الله آدم طينة

وفيه لأقمار النبوة مطلع

وأودعت التوراة غرّ صفاته

فمن نعته الأحبار آمن تبع

وأودعت الرهبان سلمان وصفه

فكان إلى أخباره يتطلع

فأبصر برهان العلامات عنده

فأضحي بجلبات الهدى يتلفع

وقد كان حملاً والجباه منيرةٌ

به وسمت أنواره وهو مرضع

تنكّست الأصنام عند ولاده

كما نكّستها منه في الفتح إصبع

وشبّ شباباً للنواظر ناضراً

وفيه لسر المجد مرأىً ومسمع

لقد شرحت منه الملائك صدره

وكان له من أبرك العمر أربع

وكان ابن خمس والغمام تظله

وفي العشر نور الشرح في الصدر يلمع

وفي الخمس والعشرين سافر تاجراً

بمال رزان للمفاوز يقطع

رأه بحيرا والغمامة فوقه

ومسيرةٌ والحرّ للوجه يسفع

وأبصرت الكبرى فتاة خويلد

ومن فوقه ظلل الغمام مرفع

إلى أن أرته الأربعون أشدّه

فأضحى بسربال الهدى يتدرّع

ولما تحلّى بالنبوة وانتهى

إلى مستوٍ عنه الملائك توزع

أتى وعلى عطفيه أفخر حلة

وتاجٌ بدرّ المكرمات مرصّع

رأى ليلة المعراج أمراً محققاً

ومنكر هذا الأمر يخفى ويردع

وفيها قُبيل الرفع أكمل صدره

بشرح منير نشره متضوّع

به أظهر الله المهيمن دينه

فأصبح وجه الدين لا يتبرقع

وأحكامه في الأمر والنهي والشرى

وفي البيع تبقى والجبال تصدّع

ومعجزة القرآن ظلت لحسنه

وترتيله في نخلة الجن تخضع

وللقمر المنشق نصفين معجزٌ

عزيز على من رامه متمنع

ونادى فلبته بمكة دوحةٌ

تخد إليه الأرض خداً وتسرع

ولما دنا منه سراقةُ طالباً

على فرس كادت له الأرض تبلع

فعاذ به مستأمناً فأجاره

وأطلقها حتى غدت تتقلع

وحنّ إليه الجذع عند فراقه

كما حنّ مسلوب القرين مفجع

وخرّ له الناب المهدّدُ ساجداً

وأجفانه خوفاً من النحر تدمع

فأطلقه من أهله فبجاهه

نجا من اليم الذبح هذا الجلنقع

فكيف بنا إذ نحن عذنا بجاهه

من الحادث المغرى بنا فهو مرجع

وخرّ له ساني الأباعر ساجداً

وكان شروداً فانثنى وهو طيّع

وعاذت به ريمٌ فقّك إسارها

فمرت على الخشفين تحنو وتُرضع

ومدّ يديه والرّبى مقشعرّة

فما رام إلا والسحائب تهمع

فدام الحيا سبعاً فمدّ لكشفها

يداً غمرت جوداً فظلت تقشّع

ودرّت له في الجدب عجفاء حائلٌ

وبكل على نزل الفحول تمنع

وقد كان من مدّ من التمر أو من الش

عير بجوع الجحفل الجم يشبع

ومن لبن في القعب أشبع كل من

حوت صُفة الإسلام والقوم جوّع

وآض أبو هرٍ وقد كان آيساً

من الرّي وهو الشارب المتضلع

ولما اشتكوا يوم الحديبية الصدى

غدا الماء من بين الأصابع ينبع

وقد أصبح الماء الأجاج بريقه

يروي غليل الظامئين وينقع

وساحت به بئر ومقلة حيدر

شفاها فلم يرمد لها الدهر مدمع

وكلّمة الصم الصوامت مثلما

يكلمه بادي الفصاحة مصقع

وكان على شهر له الرعب ناصر

وريح الصبا للنصر هو جاء زعزع

وإن رُمت من أخلاقه ذكر بعضها

فتلك من المسك المعنبر أضوع

اتته مقالي الكنوز فردّها

وقال أجوع اليوم والغد أشبع

فصحّ له الزهد الصريح بقدرة

وعلم فمن ذا منه أغنى وأقنع

وفي الحلم ما جاز مسيئاً بفعله

ألم يعف عمن للسّمام تُجرع

وعن ساحر جزيان رام بكيده

أذاه فلم يجزه بما كان يصنع

فقال لقوم عند دركلة لهم

رؤوه ففروا آل أرفدة أرجعوا

ليعلم أعداء الهدى أن ديننا

هو الحق فيه الأمر سهل موسع

ويستنشد الأشعار مستحسناً لها

وقد كان من حسّان للمدح يسمع

ولابن أبي سُلمى أجاز وقد دعا

على المدح للعباس نعم المشرع

وكان له حسن التواضع شيمةً

حباه به الرحمن لا يتصنع

ففي بيته قد كان يخصف نعله

وكان إذا ما انهج الثوب يرقع

ويجلس فوق الأرض لا فرش تحته

ومطعمه أيضاً على الأرض يُوضع

دعاه يهوديٌّ أجاب دعاءه

وعن دعوة الملوك لا يتمنّع

وفي الجود فاسئل عن خباء يمينه

أئمة أهل النقل يا متتبع

ألم يهب الشاء الكثيرة عدادها

لعافٍ أتاه يعتريه ويقنع

أما فضّها سبعين ألفاً بمجلس

فلم يبق منها درهم يتوقع

وفي البأس فاسأل عنه يوم هوزان

أما انهزموا وهو الكمّى السميدع

وما التقت الأقران يوم كريهة

على الطعن إلا وهو أقوى وأشجع

لهم منه يوم السلم شرع وسنة

وفي الحرب نصر والأسنة تشرع

وأمته خير القرون وخيرهم

صحابته أزكى الأنام وأورع

وخيرهم الصدّيق إذ هو منهم

إلى السبق في الإسلام والبرّ أسرع

وفي ليلة الغار افتداه بنفسه

حذاراً عليه من أراقم تلسع

وقاه من الرقش العوادي برجله

فبات يعاني السم والطرف تدمع

واتحفه بالبكر عائشة التي

براءتها في سور النور تُسمع

وكان له صهراً وصلّى وراءه ال

نبي صلاة الصبح والصحب أجمع

وردّ فريق الردّة الزائغ الذي

لفرض زكاة المال أصبح يمنع

إلى أن أقام الدين بعد اعوجاجه

وأضحى حمى التقوى به وهو ممرع

رضينا به بعد النبي خليفة

على عقده كل الصحابة أجمعوا

ومن بعده الفاروق مظهر ديننا

بإسلامه والأمر خافٍ مبرقع

هو العدويّ العبقريّ المفهّم

المبصر والباب الحديد الممنع

خلافته صحت بعقد خليفة

على فضله حزب الصحابة مجمع

ورؤيا النبي المصطفى أنه على

قليب غزير الماء بالغرب ينزع

وتأويل هذا ما سمعت فتوحه

وعدل له بين الأنام موزع

له العلم والحكم السديد وصحة

التوكل وصف والتقى والتورّع

وعن زهده فاسأل خبيراً ألم يقم

خطيباً عليهم والأزار مرقّع

ومن بعده عثمان من كان في الدجى

يرتّل آيات الكتاب ويركع

يرتله في ركعة وهو الذي

له كان في رقّ المصاحف يجمع

وزوجه الهادي ابنتيه كرامةً

ولو كنّ عشراً لم يكن بعد يمنع

وأعطاه سهماً يوم بدر ولم يكن

وبايع عنه نائباً حين بُويعوا

وسبّل بئراً ماؤها ينقع الصدى

وجهّز جيشاً وهو بالعسر مدقع

وقمّصه الرحمن ثوب خلافة

بوعد النبي المصطفى ليس يخلع

ومن بعده الهادي علي بقوله

السديد إذا ما أشكل الأمر يقطع

إذا ذكر الراوون صحب محمد

يكون له فيهم خصائص أربع

إخاءٌ مع المختار وهو ابن عمه

وسبطاه والزهراء فضل منوّع

وأعطاه خير الناس أشرف رأية

وكان له بالفتح والنصر مرجع

ولو شاء أن يرقى السموات إذ له

على كتف الهادي البشير ترفع

أمام بطين في العوم وإنه

من الشك والشرك الخفي لأنزع

ومن بعدهم خير الصحابة ستة

لهم بالجنان المصطفى كان يقطع

فذكرك منهم طلحة الخير شائع

وقولك فيه طلحة الجود أشيع

ويعرف بالفياض إذ جود كفه

أعمّ من البحر الخضم وأنفع

فكم مائتي ألف على الناس فضّها

عليهم بها في الضائقات يوسّع

ويمناه شلت يوم أحد لدفعه

بها عن نبي الله لا يتزعزع

وإن الزبير الفاتك الشهم منهم

أشد رجال الحرب بأساً وأمنع

وفارس بدر وابن عمة سيد ال

ورى والجواد المنفق المتطوّع

حواريّه وهو الذي باختياره

لرأيته العلياء في الفتح يرفع

ومنهم أمير الحرب سعد بن مالك

وأفضل من رامٍ عن القوس ينزع

وثلث أرباب الهدى ودعاؤه

إليه من الله الإجابة تسرع

وكان له خالاً وأول من رمى

بسهم له في عصبة الشرك موقع

ومنهم سعيد خصّه سيد الورى

وآخّره عذر عن الغزو يمنع

بسهمٍ وأجرٍ يوم بدر وقد غدا

كمن هو في بدر كمتىٌ مدرّع

وإن ابن عوف منهم المنفق الذي

بأنفس مال لم يزل يتبرع

ومنهم أمين الأمة الثبت عامر

فيا لفتىً فيه غناء ومقنع

وأبطال بدر فضلهم غير منكر

بأفخر ثوب في الجهاد تدرّعوا

وفي بيعة الرضوان فضل لأهلها

وتفضيل أهل البيت ما ليس يُدفع

وأزواجه في جنة الخلد عنده

بهن مع الحور الحسان يمتع

وللفضل أيضاً في معاوية أعتقد

ردافته تفضيلها لا يضيع

هو الكاتب الوحي الحليم وأخته

مع المصطفى في جنة الخلد ترتع

وكل صحابي رآه ففضله

على غيره في نيله ليس يُطمع

ولا أبتغي التفتيش في ذكر ما جرى

لأصحابه خاب الغوى المشنع

فيا طالباً أرض الحجاز إذا انطوى

له أجرعٌ منها تعرّض أجرع

يحاول أسباب العلى في طلابه

فيوجف في البيد الركاب ويوضع

إذا بلغت سلعاً مطاياك غدوةً

ولاح لها من أرض طيبة مرتع

فذلك مأوى العلم والحلم والهدى

وفيه لمكنون الحقائق منبع

لأن به خير الأنام محمداً

له كل الفضائل تجمع

فقل يا رسول الله أنت نصيرنا

على فتن في وقتنا تتقرع

بك السنة المثلى عرفنا وأنكرت

قلوب عليها بالغباوة يطبع

بتسليمنا فيها وعينا وفرقة ال

هوى قلّدوا فيها العقول فلم يعوا

فسل ربك الرحمن أن لا يزيلنا

عن السنة المثلى وأنت مشفع

عليك سلام الله ما أعقب الدجى

صباح وما لاحت بوارق تلمع

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الصرصري

avatar

الصرصري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-al-Sarsari@

65

قصيدة

1

الاقتباسات

2

متابعين

يحيى بن يوسف بن يحيى الأنصاري، أبو زكريا، جمال الدين الصرصري. شاعر، من أهل صرصر (على مقربة من بغداد) سكن بغداد. وكان ضريراً. له (ديوان شعر - خ) صغير؛ ومنظومات ...

المزيد عن الصرصري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة