الديوان » المخضرمون » عمرو الباهلي » شط المزار بجدوى وانتهى الأمل

عدد الابيات : 13

طباعة

شَطَّ المَزارُ بِجَدوى وَاِنتَهى الأَمَلُ

فَلا خَيالٌ وَلا عَهدٌ وَلا طَلَلُ

إِلّا رَجاءَ فَما نَدري أَنُدرِكُهُ

أَم يَستَمِرُّ فَيَأتي دونَهُ الأَجَلُ

شَيخٌ شَآمٌ وَأُفنونٌ يَمانِيَةٌ

مِن دونِها الهَولُ وَالمَوماةُ وَالعِلَلُ

ما أَمُُّ غُفرِ عَلى دَعجاءَ ذي عَلَقٍ

يَنفي القَراميدَ عَنها الأَعصَمُ الوَقِلُ

في رَأسِ خَلقاءَ مِن عَنقاءَ مُشرِفَةٍ

لا يَنبَغي دونَها سَهلٌ وَلا جَبَلُ

إِلذا كَمِثلِكَ فينا غَيرَ أَنَّ لَنا

شَوقاً وَذَلِكَ مِمّا كَلَّفَت جَلَلُ

هَيهاتَ حَيٌّ غَدَوا مِن ثَجرِ مَنزِلِهِم

حَيٌّ بِنَجرانَ صاحَ الديكُ فَاِحتَمَلوا

الخَزرَجِيُّ الهِجانُ الفَرعِ لا تَرِعٌ

ضيقُ المَجَمِّ وَلا جافٍ وَلا تَفِلُ

الزاجِرُ العيسَ في الإِمليسِ أَعيُنُها

مِثلُ الوَقائِعِ في أَنصافِها السَمَلُ

يَهدي الجُيوشَ وَيَهدي اللَهُ شيمَتَهُ

في طِرمِسِ البيدِ سامي الطَرفِ مُعتَدَلُ

كَالكَوكَبِ الأَزهَرِ اِنشَقَّت دُجُنَّتُهُ

في الناسِ لا رَهَقٌ فيهِ وَلا بَخَلُ

هادٍ ضِياءٌ مُنيرٌ فاصِلٌ فَلَجٌ

قَضاؤُهُ سُنَّةٌ وَقَولُهُ مَثَلُ

هَذا الثَناءُ وَأَجدِر أَن أُصاحِبَهُ

وَقَد يُدَوِّمُ ريقَ الطامِعِ الأَمَلُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عمرو الباهلي

avatar

عمرو الباهلي حساب موثق

المخضرمون

poet-amr-al-bahli@

69

قصيدة

1

الاقتباسات

38

متابعين

عمرو بن أحمر بن العمرَّد بن عامر الباهلي، أبو الخطاب. شاعر مخضرم، عاش نحو 90 عاماً. كان من شعراء الجاهلية، وأسلم. وغزا مغازي في الروم، وأصيبت إحدى عينيه. ونزل بالشام ...

المزيد عن عمرو الباهلي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة