الديوان » المخضرمون » عمرو الباهلي » عذبني ذو الجلال بالنار

عدد الابيات : 9

طباعة

عَذَّبَني ذو الجَلالِ بِالنارِ

إِن هامَ قَلبي بِذاتٍ إِسوارِ

وَلا تَعَشَّقَت قَينَةً أَبَداً

حَتّى تَراني رَهينَ أَحجارِ

كَم مِن غَبِيٍّ تَرَكنَ ذا عَدَمٍ

أَورَثنَهُ الذُلَّ بَعدَ إِكثارِ

سَلَبنَ مِنهُ الفُؤادَ بِالنَظَرِ ال

رَطبِ وَغُنجٍ وَغَمزِ أَبصارِ

وَبِالتَشاجي أَتلَفنَ مُهجَتَهُ

وَحُسنِ لَحنٍ وَقَرعِ أَوتارِ

حَتّى إِذا ما مَضَت دَراهِمُهُ

وَصارَ ذا فِكرَةِ وَتَسهارِ

ناوَلَنَهُ المَسحَ ثُمَّ قُلنَ لَهُ

بَيِّضهُ بِالنَهرِ نَهرِ بَشّارِ

فَلا تَغُرَّنكَ قَينَةٌ أَبَداً

وَدَع وِصارَ القِيانِ في النارِ

فَلَيسَ في الغَدرِ عِندَهُنَّ إِذا

هَوَينَ أَو شِئنَ ذاكَ مِن عارِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عمرو الباهلي

avatar

عمرو الباهلي حساب موثق

المخضرمون

poet-amr-al-bahli@

69

قصيدة

1

الاقتباسات

11

متابعين

عمرو بن أحمر بن العمرَّد بن عامر الباهلي، أبو الخطاب. شاعر مخضرم، عاش نحو 90 عاماً. كان من شعراء الجاهلية، وأسلم. وغزا مغازي في الروم، وأصيبت إحدى عينيه. ونزل بالشام ...

المزيد عن عمرو الباهلي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة