الديوان » مصر » مصطفى صادق الرافعي » هذا الدجى والهم في صدري

عدد الابيات : 31

طباعة

هذا الدُّجى والهمُّ في صدري

كالفحمِ زادَ توهجَ الجمرِ

وكأن أنفاسي بها شعلٌ

طفئتْ من الأجواءِ في بحرِ

وكأنَّ أحزاني بها شررٌ

زحمُ الكواكبِ فهيَ لا تسري

يا ليلُ قطعتَ القلوبَ أسى

فابعث لها بنسائمِ الفجرِ

حتى م تطويني وتنشرني

خلقَ الردا بالطيِّ والنشرِ

ما طالَ عمركَ يا دجى أبداً

غلا ليقصرَ دونهُ عمري

فإذا قضيتُ وأنتَ ذو نفسٍ

فاخبا صباحكَ لي إلى الحشرِ

وإذا دجا ليلُ الحياةِ فدع

يا ليلُ مصباحاً على قبري

أنا والسما خصمانِ في قمرٍ

من حينَ أخجلَ بدرها بدري

حجبوهُ في ظلمٍ كما سدلتْ

ذاتُ الدلالِ غدائرَ الشعرِ

يا بدرُ لا تكمدْ وفيكَ ضنى

لكَ أسوةٌ بالجفنِ والخصرِ

وإذا احتجبتَ ففي الحجابِ هوى

وجمالُ ذاتِ الخدرِ في الخدرِ

هل كنتَ شاهدَنا ونحنُ كما

قرنَ الضميرُ السرَّ بالسرِّ

إلفانِ منطلقانِ في جذلٍ

وهما من الأشواقِ في الأسرِ

هذا لذاكَ هوى وذاكَ بذا

صبٌ كحاسي الخمرِ والخمرِ

ثغراً على ثغرٍ وأحسنَ ما

تجدِ الهوى ثغراً على ثغرِ

يا بدرُ كانتْ ليلةً ومضتْ

وقعَ العصافيرِ على الغُدرِ

بتنا ومن شفةٍ على شفةٍ

حيناً ومن نحرٍ على نحرٍ

أشكو ولا شكوى ويعذرني

بالحبِّ والحبُّ من العذرِ

مثلَ الحمامِ تباكياً وهوى

أما التقى الإلفانُ في وكرِ

هيهاتَ أرسلُ بعدَها أملاً

ضاعَ الرشاءُ اليومَ في البئرِ

يا من شفا عينَ الزمانِ وما

بصرَ الهوى إلا عمى الدهرِ

هبني كتاباً أنتَ مالكهُ

واقرأ ولو حرفينِ من صدري

وعلامَ تهملني وأنتَ ترى

واو الهجا حسبت على عمرو

إن الذين هجرتهم خُلقوا

كالنحلِ لا تحيا بلا زهرِ

فلئنْ تكنْ قد سُؤْتني زمناً

فالحبُّ ذو يسرٍ وذو عسرِ

يرجى الغنى للفقرِ وهو شقا

أفليسَ يرجى الوصلُ للهجرِ

إن تبتعدْ تقربْ إلى أملي

والدهرُ منعكسٌ بما يجري

وإذا قسوتَ تزيدُني طمعاً

كم يخرجُ الماءُ من الصخرِ

وبأضلعي قلبٌ أعللهُ

بالوعدِ أحياناً وبالصبرِ

من كانَ يجني الحلوَ من ثمرٍ

وأمرَّ فليصبر على المرِّ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن مصطفى صادق الرافعي

avatar

مصطفى صادق الرافعي حساب موثق

مصر

poet-mostafa-saadeq-al-rafe@

346

قصيدة

1

الاقتباسات

148

متابعين

مصطفى صادق بن عبد الرزاق بن سعيد ابن أحمد بن أحمد بن عبد القادر الرافعي. عالم بالأدب، شاعر، من كبار الكتاب أصله من طرابلس الشام، ومولده ووفاته في طنطا (بمصر) ...

المزيد عن مصطفى صادق الرافعي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة