الديوان » مصر » مصطفى صادق الرافعي » لا تلم ذا الهوى على أن يبوحا

عدد الابيات : 15

طباعة

لا تلم ذا الهوى على أن يبوحا

هكذا العطرُ دأبهُ أن يفوحا

كيفَ تخفى بينَ العواذلِ نارٌ

ساورتها الرياحُ ريحاً فريحا

وسقامُ الهوى يلوحُ على العا

شقِ مهما أرادَ أن لا يلوحا

غلبَ الشوقُ أهلهُ فترى القو

مَ طريحاً قضى ونضواً طريحا

وكأنَّ الغرامَ حينَ شرى الأن

فسَ ألفى الكرامَ أرخصَ روحا

يا أخا الحبِّ ما ارى الحبَّ إلا

نظراً جارحاً وقلباً جريحا

ثم من عاشَ بعدَ ذلكَ فقد عا

شَ ليبكي مما بهِ أو ينوحا

وترى الطيرَ ربما قامَ بسعى

لحظةً بعدَ أن تراهُ ذبيحا

ليسَ هذا الهوى سوى سكرةُ المو

تِ فهيِّءْ للعاشقينَ الضريحا

يطمعُ النفسَ في الجمالِ فإمَّا

طمعتْ ألفت الجمال شحيحا

وهو بينَ العيونِ والقلبِ رسمٌ

كلما جالت اللواحظُ يُمحَى

آه ما أوجعَ الغرامَ وما أع

جبَ جسماً على الغرامِ صحيحا

لم أكدْ أعرفُ الصبابةَ حتى

برحتْ بي همومُها تبريحا

وألفتُ العناءَ حتى من الرا

حةِ عندي أن لا أرى مستريحا

وإذا ضاقتِ الحياةُ بنفسٍ

وجدتُ وادي المماتِ فسيحا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن مصطفى صادق الرافعي

avatar

مصطفى صادق الرافعي حساب موثق

مصر

poet-mostafa-saadeq-al-rafe@

346

قصيدة

1

الاقتباسات

154

متابعين

مصطفى صادق بن عبد الرزاق بن سعيد ابن أحمد بن أحمد بن عبد القادر الرافعي. عالم بالأدب، شاعر، من كبار الكتاب أصله من طرابلس الشام، ومولده ووفاته في طنطا (بمصر) ...

المزيد عن مصطفى صادق الرافعي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة