الديوان » العصر الاسلامي » السمهري العلكي »

نجوت ونفسي عند ليلى رهينة

نَجَوتُ وَنَفسي عِندَ لَيلى رَهينَةٌ

وَقَد عَمَّني داجٍ مِنَ اللَيلِ دامِسُ

وَغامَستُ عَن نَفسي بِأَخلَقَ مَقصِلٍ

وَلا خَيرَ في نَفسِ اِمرِئٍ لا تَغامِسُ

وَلَو أَنَّ لَيلى اَبصَرَتني غُدوَةً

وَصَحبِيَ وَالصَفَ الَّذينَ أُمارِسُ

إِذَن لَبَكَت لَيلى عَلَيَّ وَأَعوَلَت

وَما نالَتِ الثَوبَ الَّذي أَنا لا بِسُ

معلومات عن السمهري العلكي

السمهري العلكي

السمهري العلكي

السَمهَري بن بشر بن أويس بن مالك بن الحارث بن أمين العُكلي. شاعر لص كانت له غارات على القوافل، وقبض عليه وسجن أكثر من مرة وانتهى أمره بالقتل، له شعر في..

المزيد عن السمهري العلكي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة السمهري العلكي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس