الديوان » العصر الاموي » الأحوص الأنصاري »

أمن آل سلمى الطارق المتأوب

أَمِن آلِ سَلمى الطارِقُ المُتأَوِّبُ

إِليَّ وَبيشٌ دونَ سَلمى وَكَبكَبُ

فَكِدتُ اشتياقاً إِذ أَلَمَّ خَيالُها

أَبوحُ وَيَبدو مِن هَوايَ المُغَيَّبُ

وَيَوماً بِذي بيشٍ ظَللت تَشَوُّقاً

لِعَينَيكَ أَسرابٌ مِنَ الدَمعِ تُسكَبُ

أُتيحَت لَنا إِحدى كِلابِ بنِ عامِرٍ

وَقَد يُقدَرُ الحَينُ البَعيدُ وَيُجلَبُ

بِأَرضٍ نأى عَنها الصَديقُ وَغالَني

بِها مَنزِلٌ عَن طيَّةِ الحيِّ أجنَبُ

وَما هَرَبَت مِن حاجَةٍ نَزَلَت بِها

وَلَكِنَّها مِن خَشيَةِ الجُرمِ تَهرُبُ

أَقامَت بِبيشٍ في ظِلالٍ وَنِعمَةٍ

لَها قَيِّمٌ يَخشى الجَرائر مُذنِبُ

غَريبٌ نأَى عَن أَرضِهِ وَسَمائِهِ

ليَحيى وَطولُ العمر أمر محبّبُ

معلومات عن الأحوص الأنصاري

الأحوص الأنصاري

الأحوص الأنصاري

عبدالله بن محمد بن عبد الله بن عاصم الأنصاري، من بني ضبيعة. شاعر هجاء، صافي الديباجة، من طبقة جميل بن معمر ونصيب. كان معاصراً لجرير والفرزدق. وهو من سكان المدينة. وفد..

المزيد عن الأحوص الأنصاري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأحوص الأنصاري صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس