الديوان » العصر المملوكي » الباخرزي »

لله أي فتى أقل رداءه

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

للهِ أي فتىً أقلَّ رداءَهُ

كَتِفي على حينَ استمرَّ مَريري

باكي سحابِ الجودِ يضحك بشرُهُ

عن غرَّةٍ قَمَريّةِ التصويرِ

ما حطّه بطنٌ إلى ظهرِ الثّرى

إلاّ لعُودَيْ منبرٍ وسَريرِ

رَضَعَتْهُ والدتي وبوّأهُ أبي

صدرَ الممالكِ بعدَ حِجْرِ الظِّيرِ

فمتَى يُثر الحروبِ يقُلْ لَهُ

خيشومُهُ يفديكَ كُلُّ عَبيرِ

أَيَرى العدوُّ وقد تعدَّى طَورَهُ

ألاّ أَشُقَّ صِماخَهُ بِزَئيري

ويَدي مُساعدتي وسَيفيَ ساعدي

والرمحُ ظَهري والسِّنانُ ظَهيري

فليكثرِ الحسادُ فيَّ مقالَهُم

شَرْوى الكلابِ تناوَحَتْ بِهَريرِ

ها إنني قَرْمٌ تَناهبَ مَرتعي

جُرْبٌ فهجْتُ مُجَرْجِراً بِهديرِ

معلومات عن الباخرزي

الباخرزي

الباخرزي

علي بن الحسن بن علي بن أبي الطيب الباخرزي، أبو الحسن. أديب من الشعراء الكتاب. من أهل باخرز (من نواحي نيسابور) تعلم بها وبنيسابور، وقام برحلة واسعة في بلاد فارس والعراق...

المزيد عن الباخرزي